و قلبت زوجتي الطاولة على رأسي

13 يونيو

ماجد
… العاشق الولهان المتيم بحب امرأة أخرى … بالرغم من زواجه ب سوسن … يروي قصته المليئة بالعبر …
أحببتها بأول يوم قابلتها فيه … زميلة صفوف الدراسة الجامعية … أعجبت جداً بقوة شخصيتها وصارحتها بحبي و برغبتي الصادقة بالارتباط … وجدتها تبتسم بكل لطف و تطلب فرصة للتفكير … لم تطول المدة حتى جاءتني بيوم قريب تعلن رفضها بسبب اختلاف النشأة و التربية و البيئة الاجتماعية … فأنا أنحدر من أسرة محافظة على العادات و متمسكة بالقيم … و من ستكون زوجتي ستعيش معي و مع أهلي و ستندمج مع الأسرة كلها … و لكن مها ترفض أن تكون جزء من العائلة … فهي انسانة متحررة تعشق الحرية و لا ترغب التقيد بي و بمن يربطني من حولي … سواء كان أم أو أب أو أخوات …
ابتعدت عنها و علمت أنها لن تكون من نصيبي … و أنها ليست المرأة المناسبة لي … اتفقنا ان نبقى أصدقاء و أن يستمر التواصل بيننا … الا أنني لازلت أحبها … و لكي أنساها يجب أن أعوض مكانها بأخرى …
طلبت من أمي أن تخطب لي فتاة تراها مناسبة … وجدتها قد خططت مسبقاً و فكرت بابنة خالتي سوسن … التي لم أتوقع أنني سأتزوجها أبداً … لأنني كنت أعتبرها أختي الصغيرة ليس أكثر … و لم أعلم أن أمي قد خططت و دبرت لهذا الزواج …
و بعد تفكير … وجدتها انسانة مناسبة فهي القريبة التي تستطيع ان ترضيني و تسعدني … و بالتأكيد مع الوقت سأحبها كما أحببت مها … و العشرة الطيبة هي الأهم …
و هكذا تم زواجي من سوسن … تلك الفتاة الصغيرة الناعمة … و في أول يوم لي معها … قررت أن أحادثها و أفتح لها قلبي لأخبرها بكل ما أحبه و كل ما أريده من زوجتي لتسعدني و ترضيني … فأنا انسان منفتح و صريح بطبعي …
بدأت أدربها يوماً بعد يوم … هذا أحبه … هذا أريده … هذا يسعدني … هذه الأكلة أعشقها … و هكذا كنت منفتحاً معها حتى في حياتنا الخاصة … وجدتها فتاة تريد أن تعيش سعيدة مع زوج يصونها و يحبها .. فمنحتها كل ما تريد … أداعبها و ألاعبها و أصحح أخطاءها و أسامحها … لا أبخل عليها بالهدايا و الكلمات الرومنسية الجميلة …
مرت السنوات بسرعة و رزقني الله منها بالأطفال … شعرت أنني أحبها … فصرت أعذر تقصيرها تجاهي و انشغالها بأعمال البيت و بالأولاد … حتى صارت تهمل من نفسها و قل اهتمامها بي … كنت أراها سعيدة بعملها كأم و مسؤولة عن ادارة بيتنا الصغير … كما أنها ناجحة جداً بالتعامل مع أمي و أبي و هذه صفة حسنة … و لكن سوسن و مع انشغالها و كبر مسؤولياتها أهملت جوانب أخرى …
صرت افتقدها في الليالي … أطلبها فأجدها مشغولة … أعرض عليها سهرة رومنسية لنخرج و نتسلى تعتذر بسبب ارهاقها و تعبها … كنت أراها مشغولة بثقيف نفسها لتكون أماً أنجح و ذات علاقات أوسع … فأشعر بالارتياح لأنني اخترتها و أطمئن على مستقبل أولادي … و لكن أين الحب أين الشغف أين الدلال الذي لازال رجل مثلي يحتاجه … ؟؟
خلال هذه السنوات كنت و مها على اتصال دائم عن طريق الايميل … ترسل لي أخبارها و أرسل لها أخباري و هكذا … مجرد رسائل لا تحتوي الا على كلمات بسيطة …
حتى جاء اليوم الذي فوجئت فيه برسالة من مها … تخبرني باكتشافها المتأخر بأنني شخص قريب جداً من قلبها و أنها تحبني و تريد أن تنتقل من علاقة صداقة مجردة الى علاقة حب حقيقية … و ذكرتني بطلبي القديم منها بالزواج … بالرغم من أنني نسيته و لكنها لاتزال تتذكر أنني أحببتها و رغبت أن أتزوجها …
و هكذا أعادت مها لي تلك الذكريات و أعادت لدي الرغبة بها مرة أخرى … و تطورت الايميلات الى أحاديث مسنجر ساخنة ثم إلى محادثات هاتفية ليلية و رسائل غرامية يومية … ثم الى أن أعزمها على العشاء في مطعم ذو أجواء حمراء رومنسية … و هناك صارحتها أنني أعاني من اهمال زوجتي لي و أنني أحتاج الى المتعة و الى الراحة و الاستجمام و أريد أن أتزوجها لأرتاح معها …
قلت لها أنني أريد مساج كل ليلة و أريد حمام مشترك و أرغب بالذهاب للسينما مرتين بالأسبوع او بحسب وقتي … أريد بيت نظيف لا ألعاب على الأرض أو أطفال يصرخون و يركضون … أريد غداءً لذيذاً منمقاً و مزيناً على سفرة مرتبة … أحلم بليالي شرقية و غربية … لا أريد التزامات أو زيارات … أريد حياة حرة مليئة بالمغامرات الشقية و السعادة الأبدية … و مها لأنها متحررة وافقت فوراً على كل ما أتمنى و وعدتني أنها ستحقق لي السعادة و الراحة التي أحلم بها و أفتقدها مع زوجتي سوسن …
اشترطت على مها ألا تعلم سوسن بالموضوع و أنني سأسافر اليها أسبوع من كل شهر أو بحسب ما يسمح لي وقتي … وافقت مها على كل كلامي و أبد ترغبتها و سعادتها و استعدادها على تنفيذ كل ما اريد … و تم زواجي الثاني … و أصبحت مها بعد أن كانت الحب الأول فقط … الزوجة الثانية و مصدر السعادة و الراحة لماجد …
بعد أن اتممت شهرين من العسل مع مها … انقلب حالها و وجدتها صارت امرأة أخرى حاقدة على الحياة … ترسل رسائل لسوسن و تخبرها أنني تزوجت عليها … ثم فاتحتني بموضوع الانجاب و كنت أظن أننا انتهينا منه … فوجئت بها تحاول أن تتصل بزوجتي الأولى و تخبرها أن بيننا علاقة غرامية و أنها عشيقتي و توالت الأكاذيب و عمليات اتعاس سوسن و خراب بيتي الأول … فثارت سوسن و غضبت و انتقلت مع الأولاد عند أهلها … و طلبت الطلاق …
و هكذا وجدت نفسي بين جحيمين … جحيم زوجتي الأولى سوسن الغاضبة من زواجي الثاني و جحيم الثانية التي احترت معها و تعجبت من تصرفاتها و تغير طباعها … و أنه بالرغم من العسل القليل الذي ذقته مع مها … فانها تحاول أن تذيقني المر و تقلب الطاولة على رأسي …

ماذا يجب أن يفعل ماجد و كيف يمكن أن يتصرف في مثل هذا الموقف؟

Advertisements

28 تعليق to “و قلبت زوجتي الطاولة على رأسي”

  1. مؤمنة معالي يونيو 13, 2010 في 6:38 م #

    رائع… كثيرا ما تتكرر هذه الحالة في المجتمعات العربية… كتابة موفقة جدا حبيبتي
    لك تقديري

    • (A7LA) يونيو 17, 2010 في 9:05 ص #

      لكِ شكري وودي .. حياكِ الله دوماً يا مؤمنة

  2. Aisha يونيو 13, 2010 في 6:48 م #

    أرى أنه من المفترض أن يطلق مها , فهي لاتصلح بأن تكون زوجة له ولا أماً لأولاده
    هذا ما اتضح لي من تصرفاتها وطريقة تفكيرها , ومن الواضح أنها عرضت له الزواج لغرض في نفسها .. أتوقع أنه لن يذوق الحو أبداً إذا استمر زواجه بها
    في نفس الوقت عليه أن يترك سوسن فترة لتهدأ , ثم يبدأ بمحاولة الإتصال بها , فإن حادثها عليه فقط أن يبين لها مدى حبه لها , وإذا سألته عن مها فليقل أنه ليس على علاقة بها فهي دخلت لتعبث بحياتي ونالت ما تستحقه
    فإن وافقت سوسن على الرجوع إليه .. عليه أن يوضح لها بالتدريج وبأساليب مختلفة حاجته إليها , وكيف انه حين فقدها حالت به الحياة يمنةً ويسرةً

    هذا والله أعلم ..

    عزيزتي احلااا .. اشتقت لكتاباتك كثيـــراً بسبب انشغالي الفترة الأخيرة
    أباارك لكِ هذا العطــــااء المتميز .. فقد احترت بأي المواضيع أبدأ !
    دعواتي لكِ من القب حبيبتي

    • (A7LA) يونيو 17, 2010 في 9:11 ص #

      بداية أرحب بعودتك غاليتي .. فكما اشتقتِ فالمدونة و صاحبتها مشتاقون لكِ ولتعليقاتك المثرية و الجميلة ..
      أتمنى ان تكون فترة انشغالك قد عدت على خير .. أتوقع أنها الاختبارات التي يمر بها الجميع .. أمنياتي لكِ بالتوفيق ..
      …..
      مها غريبة فعلاً و ربما أرادت أن تتزوج ماجد بسبب حقدها على زوجته التي تنعمت بحبه بمقابل رفضها هي له .. و عادت لتعوض ما فاتها بالانتقام من الزوجة الأولى سوسن …
      ارى ان على سوسن ان تسامحه فهو زوجها و اب لاولادها و العشرة كفيلة بتضميد كل ما اصاب حياتهما معاً .. و ان كان قد تزوج فهو لم يفعل حراماً ..
      اي زوجة مكان سوسن عليها ان تحارب لاستعادة زوجها بالذات انه مازال يحبها و لم يرغب ان يجرحها او يحرج مشاعرها
      تحليلك للشخصيات و طريقة حلك للمشكلة هنا ادهشتني
      أنتِ مفكرة ماهرة و حلالة مشاكل باهرة

  3. نون ومايعلمون يونيو 13, 2010 في 7:00 م #

    اختي الفاضله جزاك الله خير قصه حلوه ولكنها للاسف مكرره بهالزمن

    المثل يقول ماتعرف غيري لين تجرب غيري

    وهذا الي حصل لماجد … طبعا انا مااسمح لسوسن الاهمال الي سببته ولكن كان من الاجدر لماجد انه يدور على ملاذاخر مع حب قديم انه يصارح زوجته باهمالها وسوسن ماراحت للحرام مهي تتعب لعيالهم

    اما مها فاذا هذا بدايتها تربط عصائص وتسببه مشاكل اشلون اذا جابت الاولاد ؟؟

    باب يجيه منه الريح يسده ويسترح وهي بالاساس رضت معاه بالمحرمات ومتفتحه بزياده يعني ماتصلح له

    • (A7LA) يونيو 17, 2010 في 9:18 ص #

      حياكِ الله يا نون
      قد لا تصلح مها كزوجة و أم للأطفال في نظري و نظرك و نظر من تتابعنا هنا و لكنها في نظر ماجد امرأة أحلامه و التي استطاعت ان تستحوذ على مشاعره .. ربما كانت مخادعة و ربما تلاعبت به و لكنه كان يحبها و الرجل عندما يعشق يفعل اي شيء يسافر الأميال .. يدفع بالآلاف .. يجري ورائها و هو يلهث من التعب مكتشفاً لها و لخباياها ..
      فما بالك و قد عرضت نفسها عليه ووافقت على شروطه .. و اكتشفها ماجد الآن و تورط بعلاقته معها ..
      المرأة العشيقة الماهرة تلهب مشاعر عشيقها في فترة الحب و تكشف القناع التي اختبأت تحته بعد الارتباط الرسمي او الزواج ..
      حياكِ الله يا نون و مرحباً بكِ دوماً

  4. وردة ملكية يونيو 13, 2010 في 9:53 م #

    من رايي ان يتمسك بذوجته الاولا لانها ام اولادة وقريبته في نفس الوقت وعليه ان يرضيها وان يقنع الاخرا “مها” باحترام حياته مع بيته الثاني
    والا فانها ستجني علا نفسها

    • (A7LA) يونيو 17, 2010 في 9:21 ص #

      يجب ان يحاول ماجد استعادة زوجته لأنه باعتقادي سيندم لو تركها كما على سوسن ان تبدا بالتغيير في نفسها و حياتها ليبقى زوجها متمسكاً بها ..
      نورتي المدونة يا وردة ملكية ، اتمنى لكِ متابعة شيقة مفيدة و نافعة

  5. وتر الحنينـ يونيو 13, 2010 في 11:39 م #

    انا دائما مع المصارحة بين الزوجين مهما كانت الاخطاء ….~

    وبالنسبة للقصه لو انه صارحها بما يريد …~ ما وصل للي وصله الان ….

    لو انه ساعدها …واشتركوا الاثنين فاسعاد بعض كانت حياتهم اجمل واحلى ….

    تصرف سوسن <>>لانها هي زوجته القريبه من نفسه ويشجعها ويمتدحها ..

    احلى الف شكر لكـ على كل ما تبذلينه من مقالات .. وجهد
    لاني استفدت بشكل كبير واضفت الي معلومات من خبراتكـ

    حفظكـ المولى ورعاكـ …

    • (A7LA) يونيو 17, 2010 في 9:25 ص #

      عادة الرجال لا يستطيعون مصارحة زوجاتهم خوفاً من ردود الفعل ,, فالرجل الجنوبي مثلا لن يرغب ان يتصارح مع زوجته لأنه لا يريد ان يجرحها .. اما الشمالي فهو صريح و جريء ..
      على الزوجة ان تكون ذكية بقدر كاف لتفهم هي زوجها و تعامله كما يحب .. و لا يحب ان تنسى نفسها في معترك الحياة .. فالتغيير و التجديد مطلوبان بالذات في الحياة الزوجية و أمام الرجل ..
      وتر الحنين .. اسعدتني مشاركاتك و ردك و احببت تواجدك
      لكِ ودي و شكري

  6. وتر الحنينـ يونيو 13, 2010 في 11:44 م #

    <<عذرا انرسل النص ناقص …

    تصرف سوسن << جيد انتقالها لبيت اهلها …<<لانه ما احترمها وخانهاوتزوج عليها ..

    اما مها <<الحل السليم انه يبتعد عنها والا ايش غرضها من تصرفها …

    • (A7LA) يونيو 17, 2010 في 9:27 ص #

      تغير ماجد مع مها و ربما يسعى لان ينفصل عنها بسبب محاولاتها لتخريب حياته و التنغيص عليه الا انني ضد الطلاق بالذات اذا كانت تحبه و ترغب ان تحافظ على حياتها معه .. بالنسبة لسوسن فعليها الان ان تتصرف بذكاء و ان تحاول استرجاع حبه لها و عشرته معها
      مرة أخرى .. حياكِ الله يا وتر الحنين .. تواجدك يضفي اجواء لطيفة و انيقة على المدونة ..

  7. hanadi2009 يونيو 14, 2010 في 7:02 ص #

    صباح الورد لكل من يقرا ردي …..لكن من الواضح ان ماجد كان مضمر بداخلة وجود امرأة اخرى فبمجرد ان وجد عذر بسيط على زوجتة حتى تقبل وجود امرأة اخرى .انا اعلم ان من حق الرجل ان يتزوج بامراة اخرى شرعا لكن من شرع له بقاءة بعلاقة وان كانت بالمسجات مع امراة اخرى ،فوجود المراة الاخرى كان سبب في تضخيمة لبعد زوجتة عنه،ولو انه صاحب حكمه ورأي لعلم ان انشغال زوجتة بأولادة امر يبحث عنه كثير من الرجال الذين يعانون من اهمال زوجاتهم بسبب العمل او حضور الحفلات والمجاملات ،وعموما ماحصل له كان بسبب عدم شكره للنعمة فلو انه صبر لراى ان اولاده سيكبرون ولن يحتاجو لوالدتهم كثيراًوستعود الية.رأى الشخصي ان يترك من تركته لسبب غير مقنع في يوم من الايام ويرجع زوجته لأن اطفاله ليس لهم ذنب في ما حصل …..ودمتى احلا

    • (A7LA) يونيو 17, 2010 في 9:59 ص #

      صباح النور عزيزتي
      ما شاء الله تحليلاتك للمشكلة رائعة و تصب في قضية العلاقة بين الجنسين .. صحيح ان الزواج الثاني حلال و لكن البقاء مع امراة اخرى بغرض الصداقة و الاخوة فهو حرام شرعاً لا جدال فيه ..
      ماجد أخطأ سابقاً و ان كانت مها زوجته الآن فما مضى من حياته يحمل اثم علاقة غير شرعية مع امرأة غريبة و لو كانت سوسن قد تنبهت لمثل هذه العلاقة التي يعيشها زوجها مع امراة اخرى لكانت اوعى و اكثر حرصاً عليه ..
      هنادي .. أتمنى أن تكوني قريبة دوماً فنظرتك للأمور صائبة و تحليلك للمشكلات متميزة ..
      أتمنى لكِ التوفيق و حياكِ الله على الدوام

  8. Um Asma يونيو 14, 2010 في 11:51 ص #

    هلا،، المفروض من الازواج : اذا احتاج شغلة معينة من الطرف الثاني انه يصارحه إما بالتلميح او الرسائل او العبارات المباشرة..

    اغلب النساء يحطون بقلبهم وبالاخير يستنتجون انهم المضحيات والطرف الاخر ما يحس
    واغلب الرجال عينه ع طوووووووول تروح للخارج،، إما حالة حب وغرام وعشيقة او الزواج.

    من رائي ان ماجد يراضي زوجته سوسن ويعتذر لها،، وانه يفهم زوجته مها ان ما تزوجها نزوة وكانت شروطه واضحة من البداية،، فإذا تريد تستمر معاه ع شروطه كان بها،، و إلا فالانفصال هي الحل دام ان ما في اطفال.

    وسلامتكم

    • (A7LA) يونيو 17, 2010 في 10:02 ص #

      ام أسماء .. تعليق متميز يحمل في طياته وجهة نظري … ان ارادت مها ان تكمل مع زوجها فعليها ان تستسلم لشروطة و لكن على ماجد ان يكون حاسماً و الا فسيتعب كثيراً و قد يندم حينما لا ينفع الندم ..
      حياكِ الله يا أم أسماء و مرحباً بتواجدك في المدونة ., كوني بالقرب

  9. نجدالأحباب يونيو 14, 2010 في 5:29 م #

    أسعد الله أوقاتك بطاعته,,قبل كل شيء الكمال لله وحده وماجد مدح زوجته في أمور كثيرة وهو غلطان بتصرفه لكن لو زوجته عنده شغالة تشيل عنها شغل البيت وهي تتفرغ له وللأولاد,,لأني أتكلم من واقع تجربة مع شغل البيت والأولاد أكون منهكة تماااااااما ولو أتمدد على السرير أنام أسبوع ومع هذا أضغط على نفسي وأهتم لأني قبل كل شي أحب أدلل نفسي وثانيا عندي ضروفي مع زوجي وتعرفينها ياأحلى من الحلى وقاعده أصارع حتى تستقيم حياتنا

    • (A7LA) يونيو 17, 2010 في 10:22 ص #

      غاليتي نجد الأحباب ..
      نعم الكمال لله وحدة و سوسن هنا نجحت في جوانب كثيرة و لكن ماجد مع الأسف لم يقتنع و لم يرضى و ربما فكر في نفسه أكثر ..
      اتمنى لكِ التوفيق من كل قلبي و أن يفرج الله عنكِ عاجلاً غير آجل ..
      طمنيني عنكِ دوماً .. أرغب بمتابعة أخبارك ..

  10. ام عمر يونيو 14, 2010 في 9:34 م #

    واضح جدا ان ماجد انسان غير ذكري وغير حريص على بيته

    بغض النظر عن حرمة التواصل مع حبيبته السابقة

    الا انه لم يسال نفسه

    لماذا مهى وافقت عليه الان؟؟؟

    وماذا عن كل تلك القيود التي حكت عنها لتبرر عدم زواجهما منذ البداية؟؟؟

    لم يسال نفسه: لماذا تعرض عليه حبها وهي تعلم انه متزوج واب ولم تكن تعلم عن معاناته وانه حياته غير مستقرة الا بعد مدة طويلة من علاقتهما؟؟؟

    اذا

    رغبتها تلك لها هدف

    وبرايي انه غير سامي

    ولكن ما يقهر انه استسلم لها

    واستعذب الخيانة

    ولم يفكر بعواقبها

    لم يفكر ابدا في تنبيه زوجته لما ينقصهما

    لا يكفي ان يخبرها برغبته في قضاء امسية رومانسية

    كان عليه ان يخبرها اهمية تلك الامسيات بالنسبة له

    وانه يترتب على فقدانها فقدان الكثير في علاقتهما

    وسنترك كل هذا لنعلم كيف سيتصرف الان؟؟؟

    عليه ان يطلق تلك الدخيلة على حياته

    فانها ستزيد من البصل والثوم في حياته

    فقد انتهى العسل وولت ايامه

    وعليه ان يوصل لزوجته مهى اسفه وانه سيتركها فترة لتستعيد توازنها

    ومع ذلك

    يرسل لها مسجات

    وورد احيانا

    وسلامات مع اولاده

    دون ان يضغط عليها

    ويخبرها انه مستعد لمناقشتها واجابتها على كل اسئلته

    وابدا لا يلقي اللوم عليها

    ولا يبرر تصرفه ببعدها وانشغالها

    بل ليكن له دور فيما وصلا اليه

    وانه عليهما معا اصلاح الازمة

    والتجديد في حياتهما

    ويرفض رفضا قاطعا طلبها الطلاق

    لانه طلب مبني على انفعال عاطفي

    ممكن جدا ان لا يكون حقيقي وانه رد فعل لكرامتها المهانة

    ومن الافضل ان يحاول احتواء الامر لئلا يعلم به الناس قدر المستطاع

    وان كان موسرا ماديا وقبلت مصالحته ولو بسبب الاولاد

    فليذهبا لاداء العمرة معا

    لعل القلوووب تصفوووو اكثر

    وتحن له

    مهم جدا ان يبحثا عن الاخطاء السابقة في حياتهما وان يضعا اسلوب حلها

    السكوت عنها غير صحي

    ويجعلها تتراكم وتتراكم وتخبو شعلة الحب بينهما

    • (A7LA) يونيو 17, 2010 في 10:34 ص #

      حياكِ الله غاليتي أم عمر .. لا استطيع ان أخفي اعجابي بردودك و تعليقاتك و التي تحمل الكثير من الحلول ..
      الا أنني لا أشجع على طلاق مها بالذات في هذه الفترة المتوترة لأن ماجد لن ينساها بسهولة .. و قد يعود لعلاقته معها كما كانت ..
      و بما انه قد تزوجها و أصبحت حلاله فالاحتفاظ بالحلال أفضل من الرجوع الى الحرام ..
      و لكن عليه ان يعرف كيف يمسك العصا من الوسط .. سوسن لها حق عليه .. و لكن لو نظرنا للأمر من ناحية الدين و المنطق فماجد لم يرتكب حراماً أو ذنباً تعاقبه عليه سوسن !!
      أنا لا أطلب من المرأة أن تضحي من أجل زوجها و لكن عليها أن تفهمه و تستوعب حاجته .. فلو لم تكن للرجال حاجة لما أحل الله التعدد ..
      ماذا ستسفيد سوسن لو بقت عند أهلها .. ولو طلبت الطلاق فبضغط من الظروف الخارجية و قد تلعب مها فيها دوراً أيضاً قد يتهور ماجد و يطلق زوجته الأولى .. و قد مرت علي قصص مشابهة ..
      فلا يمكن أن تضعف مها الآن بل هي تريد ماجد لها وحدها .. على سوسن الآن ان تكون أذكى و أن تتقن فنون الحب لتحتفظ بزوجها ..
      الطلاق بالنسبة لكلتا الزوجتين ليس حلاً بنظري ..
      ما رأيكِ أنتِ غاليتي أم عمر؟ هل يمكن لطلاق مها أن يحل المشكلة و تعود المياه لمجاريها بين ماجد و سوسن؟

      • ام عمر يونيو 17, 2010 في 1:07 م #

        قبل ان اجيبك اختي

        علينا ان نسال انفسنا لماذا تزوج ماجد من مها؟؟؟

        ربما ظن البعض انه اراد ان يسترجع مشاعره وحبه الاول

        وانا مع هذا الراي

        ولكنه ايضا عاش مع زوجته سوسن حبا من نوع اخر

        تمكن من اسعاده واسعادها

        تمكن من تسيير حياته بنحو يرضاه

        ثم حصلت فجوة في زواجه

        فاستسلم لها

        ولم يدافع عن حياته وسعادته

        ترك نفسه هائما بلا مشاعر حلوة

        وعندما اخبرته مها برغبتها بالارتباط به

        اعادت شريط ذكرياته

        فاستسلم له

        لانه قارن بين الحاضر الناقص وبين الماضي الشبه مكتمل

        ولما تذوق عسل الماضي

        تجرع الما وغصة

        فلم يبقي عليها

        الا يعتقد ان زواجه هذا هز سوسن من الداخل؟؟؟

        وانها ستثور لانوثتها وكرامتها؟؟؟

        الا يعتبر نفسه مساهم في اللجوء للزواج الجديد؟؟

        وقد قالت احدى الاخوات: مها ليست الام التي يرتضيها لاولاده

        فهل ينتظر ان تحمل منه ليكون انفصاله عنها سهلا؟؟؟؟

        هل يتوقع ان تكون عودته لحياته الهادئة السعيدة بدون عقبات ومشاكل؟؟؟

        عليه ان يترك مها قبل ان تشتعل النار داخل بيته اكثر

        مهما حاولت مها ان تؤثر عليه فعليه ان ينظر الى واقعه

        لانها لو حملت ذرة من الاحترام لنفسهل لما خربت عليه حياته

        ولما سمحت لنفسها اصلا بذكر الزواج منه وعرضها نفسها عليه

        لست ضد الزواج الثاني

        ولكني احاربه جدا ان لم يكن بعد حرب ضارية

        لاصلاح ما ادى اليه

        اما ان نركض لنيل المباح وندعي اننا مجبورين

        دون ان نحاول مرات ومرات ومرات ومرات ومرات

        فهو مرفوض

        اوتعلمي ايضا؟؟؟

        انا مقتنعة ان الزواج الثاني ان جاء بسهوله فان الفشل سيكون مصيره المحتوم

        يمكن للزوج ان يتزوج اي فتاة لمجرد انها اعجبته

        وانه تمناها لنفسه فخاف على نفسه من الحرام

        ولكن التعدد في ايامنا صعب

        لذلك عليه ان يحاول معالجة تلك المشاعر فربما

        تمكن من الاكتفاء بزوجته

        وان عجز

        فزواجه مبارك ولا الومه

        المهم ان يبذل جهدا ليبقى بيته واسرته في احسن حال

        ذكرتِ اختي انه بقاءه متزوجا منها افضل من لجوئه للحرام

        لماذا يلجأ للحرام؟؟

        وهل هو ملزم بمراسلتها وابقائها في حياته؟؟

        لم لا يقطع صلته بها ويستغني عنها

        ؟؟؟؟؟

        لماذا؟؟؟

        الا يمكنه ان يجاهد نفسه قليلا ؟؟؟

        ام انه مكتوب على المراة

        ان تقاتل وتجاهد

        وتتحمل وتتالم وتنسى

        وتمثل وترضى وتسكت

        وتبحث وتعطي ووووووو

        من اجل سعادتها وزوجها؟؟؟

        عذرا

        لا اريد زواجا انا فقط من اسعى لانجاحه

  11. فتاة الشوق يونيو 15, 2010 في 6:21 ص #

    الافضل انه يطلق مها وان يرجع زوجته الاولى ويخبرها بكل ما يرغب به

    • (A7LA) يونيو 17, 2010 في 10:37 ص #

      حل وارد عزيزتي فتاة الشوق .. و لكن ألن يظلم مها بمثل هذا التصرف؟ و هل سينسى حبه لها بسهولة؟ و هل ستعود سوسن اليه مسامحة محبة مستوعبة؟
      امور كثيرة و شائكة يجب على ماجد ان يجد حلاً لها
      حياكِ الله غاليتي فتاة الشوق .. و مرحباً بكِ في المدونة

  12. دلع وحلا يونيو 15, 2010 في 4:59 م #

    قصه واقعيه جدا
    الافضلله ان يطلق مها ويسترجع زوجته التي صانت عرضه وشرفه وبيته ولم تتبادل الرسائل الغراميه مع غيره وحافظت على دينها ومبادئها
    ويعتبر مها نزوه عابره اكتشف حقيقتها باسرع من ما توقع
    يجب ان يعيد حساباته واتوقع ان ترحج كفت سوسن

    • (A7LA) يونيو 17, 2010 في 10:40 ص #

      اهلاً بكِ غاليتي دلع و حلا
      قد يطلق مها و تعود سوسن و لكن هل سيعود الحب بينهما من جديد؟
      و هل ستنساه مها بسهولة و لن تعود لتلاحقه؟
      سترجح كفة سوسن بالنسبة اليه و سيحاول استعادتها نادماً آسفاً
      و لكن هل انطفأ حبه لمها و نسي أيامه معها؟
      خصوصاً أن علاقتهما كانت طويلة .. ربما يستطيع الرجل ذلك ..
      الا ان بعض القصص اثبتت العكس
      فما تعليقك انتِ يا دلع و هل الامر بسيط هكذا؟

  13. وردة جديده يونيو 19, 2010 في 11:25 ص #

    غاليتي أحلا

    كيف تستعيد الزوجه ثقتها السابقة بزوجها بعد اكتشافها لخيانته لها إما بمكالمات أو رسائل أو متابعة لأفلام اباحية ولم تصل غلى الزنا والعياذ بالله …..

    وشكرا لك

  14. أشرف قبايل يونيو 29, 2010 في 2:19 م #

    الرجل غالبا ليس لديه استعداد لبذل جهد لاستعادة حياته الاولى وذكرياته الجميله. اذا وجد ان هناك تغير في حياته فاول فكره تراوده البحث عن اخرى .. ناسيا العشرة والحب وكل شي !!
    هو شخص لا يستحق التضحيه مطلقا لانه بمجرد زواجه من سوسن كان المفروض انه قطع علاقته نهائيا بمها .. لا رسايل ولا غيره !!

    هو شخص متلاعب لم يحترم زوجته في غيبتها !!
    سوسن تجلس في بيت اهلها ويروح عند مها تنفعه وتسوي له مساج كل يوم .. واللي مثله لازم يجرب الندم
    رأيي بكل صراحه !!!

  15. منيرة الدريعي يوليو 30, 2011 في 11:12 م #

    !!!!!!!!لا تعليق. !!!!!!!!!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: