دورة / حان وقت التغيير (ج1) – قبل التغيير أجيبي عن الأسئلة التالية

16 مايو

في تدوينتي السابقة قمت بالاعلان عن دورة حان وقت التغيير و التي باذن الله ستنقلكن لنمط حياة مختلف أفضل و أجمل..

اليوم نتابع مع الجزء الأول من هذه الدورة بعنوان (قبل التغيير: أسئلة يجب أن تجيبي عليها)


أحضري ورقة و قلم و تحدثي مع نفسك

لا أحد إلا أنتِ و قلمك و ضميرك الحر

تكلمي فضفضي .. أخرجي مكنوناتك

و أجيبي عن 12 سؤالاً ستحدد اتجاهاتك

1- كيف تقضين وقتك وحيدةً؟

من المؤكد أن اعتمادك على أساليبك القديمة في تمضية الوقت الذي تكونين فيه وحيدة،
كأن تشاهدي التلفاز أو تجوبي الانترنت أمر مريح، مرضٍ، و يعطيكِ ثقة أقوى في نفسك و لكن،
إذا كنتِ دائمة الاعتماد على أساليبك القديمة تلك فقد تشعرين بالملل يتسرب داخل حياتك و يقتحم ذاتكِ،
ستشعرين أنكِ مملة مع الوقت،
و قد تجدين مجرد الخروج إلى العالم الخارجي في نزهة يثير فضولك و يحفز تحدِ جديد في حياتك.
فمن يعرف ما الذي قد تحبينه أكثر؟
حضري نفسك للمفاجأة.

2- هل تعيرين انتباهاً لما يحتاجه جسدك؟

هل تنصتين إلى جسدك حين يخبركِ أنكِ تجهدينه كثيراً في العمل،
تتناولين الوجبات السريعة، تشربين المشروبات الغازية،
و بعض النساء مدخنات و بعضهن يذهبن للمقاهي من أجل الشيشة،
امرأة تركت قواها تخور حتى أصبحت عقلاً شاباً في جسد امرأة عجوز.
تخيلي كم ستستفيدين إذا استمعتِ إلى جسدك كما لو كان صديقاً لديه الكثير ليخبركِ به!

3- لمن أنتِ ممتنة؟

فكري في المعلمة التي أقنعتِ بضرورة التعبير عن رأيك،
خالتك التي نصحتكِ بأن تخوضي تجارب جديدة بلا خوف،
مديرتك التي أعطتكِ عطلة لتتعالي مع مشاكلك الشخصية،
تذكري اهتمامهم بكِ، تشجيعهم لكِ، عنايتهم و عطائهم الذي لا ينقطع،
عندما تنظرين إلى الناس من حولك بهذه النظرة سوف تدركين حقاً أنكِ محظوظة،
و علاقتك مع الناس من حولك تصبح أقوى،
وقتها فقط سوف تشعرين بمعنى المتعة الحقيقية.

4- هل تقارنين حياتك بحياة الآخرين؟

إذا كنتِ تستهلكين الكثير من خلايا عقلك مقارنة حياتك بحياة الآخرين من حولك،
فحان الوقت لتحرري عقلك من تلك المواكبة المستمرة لما حدث في حياة الناس،
و إلا فان كل ما سوف تقدمينه في حياتك سينحصر فيما يفعله الآخرون و ماذا ينتظرون منكِ،
و من هم هؤلاء الآخرون على أي حال؟ هل يكونون دوماً سعداء؟
أحياناً إذا نظرتِ عن قرب ستجدينهم شاردون مكتئبون،
و لا تتعجبي إن كانوا هم أنفسهم يقارنون ما يفعلونه بما تحققينه!

5- هل تنفقين جزءاً من مالك على أشياء تخاطب روحك و تنقي نفسك؟

هل تنفقين جزءاً من مالك في الصدقة و تفقد احتياجات الآخرين و إدخال السعادة على قلوب المسلمين؟
هل تنفقين مالك في شراء قطعة فنية أحببتها لتزيني بها تسريحتك؟
هل تحتفظين بمبلغ قليل من المال لشيء تهتمين لأجله حقاً؟

6- ماذا ترين عندما تنظرين للمرآة كل صباح؟

لاحظي تلك التجاعيد الخطية التي تتوسط حاجبيكِ عندما تكتشفين شيئاً بسيطاً لم تكوني تتوقعينه في وجهكِ و أنتِ تنظرين للمرآة صباحاً،
أو حتى عندما تختارين ثيابك، ماذا لو أعطيتِ نفسك ابتسامة كبيرة كل صباح بدلاً من هذا القناع العابس؟
كوني بسيطة تشعرين بالمتعة، ففي صلاة الفجر متعة، و للأذكار من بعدها طعماً آخر،
و في اختيارك لما تريدين متعة، و في ارتدائك لألوانك المفضلة متعة،
ربما حان الوقت لينظر إلينا الجميع نظرة أجمل، فنحن من نصنع هذه النظرات!

7- هل اكتشفتِ طريقة لمعالجة العلاقات المضطربة في حياتك؟

هل تتوقين لشخص معين ليكون إلى جوارك و تشعرين أنه بالرغم من محاولاتك لإصلاح علاقتك معه فأنتِ تفشلين في كل مرة؟
حان الوقت لتعرفي أن كل من تحبين و تشتاقين إليهم هم كما هم لن يتغيروا،
فقط أعيدي تقييم علاقتك بهم،
و فكري كيف كانوا يدفعونكِ إلى التقدم في حياتك، أو إلى التأخر عنها؟
و تصرفي على هذا الأساس.

8- هل تؤمنين بالقضاء و القدر و ترجعين كل الأمور إلى الله سبحانه ليصرفها كيفما يشاء؟

من حسن حظنا نحن المسلمون أننا نؤمن بوجود قدرة أعظم من قدرتنا و أن إرادتنا بتحقيق الأمور ليست بيدنا 100%،
أمرنا الله بالتوكل عليه، فهو يحبنا لأجل ذلك،
في الإيمان بالقضاء و الرضا بالقدر راحة عجيبة لا يعرفها إلا من يحققها في نفسه،
و لا تتحقق إلا بالإيمان الخالص بحكمة أعظم من حكمتنا و قدرة أجل من قدرتنا،
شعور سيسحرك، فحاولي الوصول إليه.

9- ما الأشياء الايجابية التي تقدمينها لعائلتك؟

أيًا كان ما تفعلينه لعائلتك سواء كان ذلك تقديم نصيحة لهم أو حتى تحضير كعكة،
فاهتمامك بما تقدمينه لهم في الأوقات العادية يسهل عليكِ مواجهتك للحظات العصيبة،
و تذكرك الدائم لنقاط القوة لديكِ يجعلكِ أكثر قدرة على المواجهة في جميع جوانب حياتك،
ابتداء من حل أزمة عمل أو ادارة منزلك.

10- هل توجد مساحة خاصة بكِ في منزلك؟

لو لم تكن إجابتك نعم، فلماذا لا تبدئي بتجهيز هذا المكان الآن.؟!

11- كم ساعة في الأسبوع تقضينها أمام التلفزيون و الكمبيوتر؟

إذا بدا الرقم عاليا فاعتزمي تقليلها و لاحظي شعورك و أنتِ لستِ في مكانك المعتاد في الوقت المعتاد
و ابدئي باكتشاف ما سوف تفعلينه في هذه الأوقات من أمور تعود عليكِ و على أسرتكِ بالنفع و الفائدة.

12- هل تشعرين أنكِ أكبر من سنك أم أصغر؟

لا يهم كم سنة ميلادية أو هجرية مضت من عمرك،
فقط تذكري أنكِ تستطيعين استغلال و تطوير مهاراتك في أي عمر كنتِ،
فيمكنكِ الحفاظ على جسد أصح، أو البحث عن أشياء تثير فضولك كطفلة،
و إذا كنتِ سراً تتمنين أن تصبحي أنضج فأمعني النظر و التفكير بالمسؤوليات التي لديكِ،
فسوف ترين وقتها أنكِ تنضجين بشكل ملحوظ،
وقتها ستكتشفين أن السر ما هو إلا مجرد رقم
و بهذا ستتحين لنفسك فرصة البحث عن إجابة للسؤال الأهم:

كيف سأعيش حياتي من الآن؟


الآن عزيزتي و بعد أن سألتِ نفسك و جلستِ جلسة مصارحة مريحة بينك و بين ذاتك، و حاولت الاقتراب مما يريح روحك و ينقيها

ما هي الأمور التي تريدين تغييرها في حياتك؟

اذا كنتِ لا ترغبين أن يعرف أحد أسرارك .. ارسلي لي رسالة على  بريدي الالكتروني و أخبريني بسرك و ما هو الشيء الذي تريدين أن تغيريه
الجزء الأول – قبل التغيير أجيبي على الأسئلة التالية:


أحضري ورقة و قلم و تحدثي مع نفسك

لا أحد إلا أنتِ و قلمك و ضميرك الحر
تكلمي فضفضي .. أخرجي مكنوناتك ..

و أجيبي على ما يلي:

1– كيف تقضين وقتك وحيدةً؟

من المؤكد أن اعتمادك على أساليبك القديمة في تمضية الوقت الذي تكونين فيه وحيدة،
كأن تشاهدي التلفاز أو تجوبي الانترنت أمر مريح، مرضٍ، و يعطيكِ ثقة أقوى في نفسك و لكن،
إذا كنتِ دائمة الاعتماد على أساليبك القديمة تلك فقد تشعرين بالملل يتسرب داخل حياتك و يقتحم ذاتكِ،
ستشعرين أنكِ مملة مع الوقت،
و قد تجدين مجرد الخروج إلى العالم الخارجي في نزهة يثير فضولك و يحفز تحدِ جديد في حياتك.
فمن يعرف ما الذي قد تحبينه أكثر؟
حضري نفسك للمفاجأة.

2- هل تعيرين انتباهاً لما يحتاجه جسدك؟
هل تنصتين إلى جسدك حين يخبركِ أنكِ تجهدينه كثيراً في العمل،
تتناولين الوجبات السريعة، تشربين المشروبات الغازية،
و بعض النساء مدخنات و بعضهن يذهبن للمقاهي من أجل الشيشة،
امرأة تركت قواها تخور حتى أصبحت عقلاً شاباً في جسد امرأة عجوز.
تخيلي كم ستستفيدين إذا استمعتِ إلى جسدك كما لو كان صديقاً لديه الكثير ليخبركِ به!

3- لمن أنتِ ممتنة؟
فكري في المعلمة التي أقنعتِ بضرورة التعبير عن رأيك،
خالتك التي نصحتكِ بأن تخوضي تجارب جديدة بلا خوف،
مديرتك التي أعطتكِ عطلة لتتعالي مع مشاكلك الشخصية،
تذكري اهتمامهم بكِ، تشجيعهم لكِ، عنايتهم و عطائهم الذي لا ينقطع،
عندما تنظرين إلى الناس من حولك بهذه النظرة سوف تدركين حقاً أنكِ محظوظة،
و علاقتك مع الناس من حولك تصبح أقوى،
وقتها فقط سوف تشعرين بمعنى المتعة الحقيقية.

4- هل تقارنين حياتك بحياة الآخرين؟
إذا كنتِ تستهلكين الكثير من خلايا عقلك مقارنة حياتك بحياة الآخرين من حولك،
فحان الوقت لتحرري عقلك من تلك المواكبة المستمرة لما حدث في حياة الناس،
و إلا فان كل ما سوف تقدمينه في حياتك سينحصر فيما يفعله الآخرون و ماذا ينتظرون منكِ،
و من هم هؤلاء الآخرون على أي حال؟ هل يكونون دوماً سعداء؟
أحياناً إذا نظرتِ عن قرب ستجدينهم شاردون مكتئبون،
و لا تتعجبي إن كانوا هم أنفسهم يقارنون ما يفعلونه بما تحققينه!

5- هل تنفقين جزءاً من مالك على أشياء تخاطب روحك و تنقي نفسك؟
هل تنفقين جزءاً من مالك في الصدقة و تفقد احتياجات الآخرين و إدخال السعادة على قلوب المسلمين؟
هل تنفقين مالك في شراء قطعة فنية أحببتها لتزيني بها تسريحتك؟

هل تحتفظين بمبلغ قليل من المال لشيء تهتمين لأجله حقاً؟
6- ماذا ترين عندما تنظرين للمرآة كل صباح؟
لاحظي تلك التجاعيد الخطية التي تتوسط حاجبيكِ عندما تكتشفين شيئاً بسيطاً لم تكوني تتوقعينه في وجهكِ و أنتِ تنظرين للمرآة صباحاً،
أو حتى عندما تختارين ثيابك، ماذا لو أعطيتِ نفسك ابتسامة كبيرة كل صباح بدلاً من هذا القناع العابس؟
كوني بسيطة تشعرين بالمتعة، ففي صلاة الفجر متعة، و للأذكار من بعدها طعماً آخر،
و في اختيارك لما تريدين متعة، و في ارتدائك لألوانك المفضلة متعة،
ربما حان الوقت لينظر إلينا الجميع نظرة أجمل، فنحن من نصنع هذه النظرات!

7- هل اكتشفتِ طريقة لمعالجة العلاقات المضطربة في حياتك؟
هل تتوقين لشخص معين ليكون إلى جوارك و تشعرين أنه بالرغم من محاولاتك لإصلاح علاقتك معه فأنتِ تفشلين في كل مرة؟
حان الوقت لتعرفي أن كل من تحبين و تشتاقين إليهم هم كما هم لن يتغيروا،
فقط أعيدي تقييم علاقتك بهم،
و فكري كيف كانوا يدفعونكِ إلى التقدم في حياتك، أو إلى التأخر عنها؟
و تصرفي على هذا الأساس.

8- هل تؤمنين بالقضاء و القدر و ترجعين كل الأمور إلى الله سبحانه ليصرفها كيفما يشاء؟
من حسن حظنا نحن المسلمون أننا نؤمن بوجود قدرة أعظم من قدرتنا و أن إرادتنا بتحقيق الأمور ليست بيدنا 100%،
أمرنا الله بالتوكل عليه، فهو يحبنا لأجل ذلك،
في الإيمان بالقضاء و الرضا بالقدر راحة عجيبة لا يعرفها إلا من يحققها في نفسه،
و لا تتحقق إلا بالإيمان الخالص بحكمة أعظم من حكمتنا و قدرة أجل من قدرتنا،
شعور سيسحرك، فحاولي الوصول إليه.

9- ما الأشياء الايجابية التي تقدمينها لعائلتك؟
أيًا كان ما تفعلينه لعائلتك سواء كان ذلك تقديم نصيحة لهم أو حتى تحضير كعكة،
فاهتمامك بما تقدمينه لهم في الأوقات العادية يسهل عليكِ مواجهتك للحظات العصيبة،
و تذكرك الدائم لنقاط القوة لديكِ يجعلكِ أكثر قدرة على المواجهة في جميع جوانب حياتك،
ابتداء من حل أزمة عمل أو ادارة منزلك.

10- هل توجد مساحة خاصة بكِ في منزلك؟
لو لم تكن إجابتك نعم، فلماذا لا تبدئي بتجهيز هذا المكان الآن.؟!

11- كم ساعة في الأسبوع تقضينها أمام التلفزيون و الكمبيوتر؟
إذا بدا الرقم عاليا فاعتزمي تقليلها و لاحظي شعورك و أنتِ لستِ في مكانك المعتاد في الوقت المعتاد
و ابدئي باكتشاف ما سوف تفعلينه في هذه الأوقات من أمور تعود عليكِ و على أسرتكِ بالنفع و الفائدة.

12- هل تشعرين أنكِ أكبر من سنك أم أصغر؟
لا يهم كم سنة ميلادية أو هجرية مضت من عمرك،
فقط تذكري أنكِ تستطيعين استغلال و تطوير مهاراتك في أي عمر كنتِ،
فيمكنكِ الحفاظ على جسد أصح، أو البحث عن أشياء تثير فضولك كطفلة،
و إذا كنتِ سراً تتمنين أن تصبحي أنضج فأمعني النظر و التفكير بالمسؤوليات التي لديكِ،
فسوف ترين وقتها أنكِ تنضجين بشكل ملحوظ،
وقتها ستكتشفين أن السر ما هو إلا مجرد رقم
و بهذا ستتحين لنفسك فرصة البحث عن إجابة للسؤال الأهم:

كيف سأعيش حياتي من الآن؟


الآن عزيزتي و بعد أن سألتِ نفسك و جلستِ جلسة مصارحة مريحة بينك و بين ذاتك، و حاولت الاقتراب مما يريح روحك و ينقيها ..
ما هي الأمور التي تريدين تغييرها في حياتك؟

اذا كنتِ لا ترغبين أن يعرف أحد أسرارك .. ارسلي لي رسالة خاصة و أخبريني بسرك و ما هو الشيء الذي تريدين أن تغيريه ..

Advertisements

20 تعليق to “دورة / حان وقت التغيير (ج1) – قبل التغيير أجيبي عن الأسئلة التالية”

  1. بدور مايو 16, 2010 في 9:34 م #

    يسسسعدك ربي على الدورة الرائعه

    أمممممم

    أريد ان أكون هاديه في الوقت. إلي يتطلب مني الهدوء

    أراعي مشششاعر من حولي وقت غضبي

    أقصي وقت فراغي فيمائ يفيدني

    ابعث السرور في من حولي

    أتقرب الى ربي أكثرررر

    وشكرررررررررا

    • (A7LA) مايو 19, 2010 في 1:56 م #

      قائمة جميلة جداً من التغييرات القادمة باذن الله
      شمري عن ساعديكِ و استعدي للعمل
      ستتفاجئين بالنتائج
      بالتوفيق

  2. fdwa مايو 17, 2010 في 2:49 ص #

    جزاك الله كل خير
    ..
    ..
    متابعه بصمت 🙂

    • (A7LA) مايو 19, 2010 في 1:57 م #

      لماذا بصمت عزيزتي ؟
      شاركينا نستفيد من مشاركاتك
      🙂

  3. أ.خلود الغفري مايو 17, 2010 في 8:14 ص #

    بداية قوية.. متابعة معك عزيزتي أحلا..
    بارك الله فيكِ ونفع بك 🙂

    • (A7LA) مايو 19, 2010 في 1:58 م #

      جزاكِ الله خيراً عزيزتي
      يسعدني حضورك و تشجيعك

  4. ورده مايو 17, 2010 في 6:22 م #

    يعطيك العافيه

    أبي أحب ذاااااتي
    أبي أحس اني بالمرتبه الأولى

    • (A7LA) مايو 19, 2010 في 1:59 م #

      عزيزتي وردة
      في هذه الدورة ستتعلمين كيف تتغيرين للأفضل باذن الله
      الان يجب ان تحددي ماذا تريدين أن تغيري تماماً
      حتى يسهل المشوار عليكِ و تحققي أجمل النتائج

  5. نقطه في اخر السطر مايو 18, 2010 في 4:32 ص #

    اشكرك على مجهودك

    اريد ان اغير اشياء كثيره
    ان احب زوجي دون النظر لشكله او مستواه
    ان اترك العصبيه والقلق
    ان احب نفسي واقوي ثقتي فيها واعرف كيفية التواصل الصحيح مع الناس وخاصه اولادي
    اكتفي بهذا لانه هو المهم

    • (A7LA) مايو 19, 2010 في 2:14 م #

      رائع
      تحديد الأهداف المرجوة أمر جيد و يساعد على التغيير باذن الله
      عليكِ أن تركزي على نفسك الآن
      لماذا تقسين على نفسك بهذه الطريقة
      هل تعلمين كم خلية عصبية تحرقين في حالات الفوران أو الغضب أو القلق
      هل يستحقق الامر ان تخسري صحتك و عافيتك بسبب امور صغيرة
      يقولون (صغرها بتصغر و كبرها بتكبر)
      توكلي على الله دوما و لا تلقي اهتماما لتوافه الامور
      لا تعطي المواضيع اكبر من حجمها
      اما بخصوص زوجك فقارني دوما بين ايجابياته الكثيرة و سلبياته القليلة
      لماذا لا تحبين شكله؟ و قد خلقه الله في احسن تقويم
      لماذا لا تحبين مستواه؟ و الناس سواسية و لا فرق بين عربي على اعجمي الا بالتقوى و العمل الصالح
      أريدكِ أن تجيبي نفسك و لا تجيبيني أنا (ما الذي تحبين في زوجك؟)
      اولادك هم حياتك لا تخسريهم و فكري في حياتهم التي يعتمدون عليكِ فيها
      فكري في كيفية تنشئتهم بطريقة تنفعك في المستقبل
      اتعبي معهم الان لتكسبي الكثير حينما يكبرون
      كوني دوماً هنا و سنجد طريقة لحل كل المشاكل باذن الله
      بالتوفيق

  6. ميمي مايو 18, 2010 في 6:14 ص #

    يعطيك العافيه ومعك للتغيير ان شاء الله
    اتمنى ان اكون مستقله بذاتي ان استطيع بناء حياتي الخاصه
    اتمنى ان استطيع ان اقلل ساعات جلوسي على الانتر نت وان اهتم ببيتي اكثر
    أتمنى أن أكمل دراستي الجامعية
    .
    .
    فقط إلى الآن

    • (A7LA) مايو 19, 2010 في 2:23 م #

      شيء جيد ان تتعرفي على كل ما تودين تغييره
      اشياء كبيرة بحجمها و تحتاج لارادة في التطبيق
      الاستقلال شيء جيد و مريح و الحصول عليه سهل
      الدراسة الجامعية امر مهم في نظري و تستطيعين تحقيقه باذن الله
      ساعات جلوسك امام الانترنت يجب ان تتغير لتجدي مجالا لتحقيق باقي اهدافك باذن الله
      بالتوفيق

  7. نقطه في اخر السطر مايو 19, 2010 في 8:43 م #

    (A7LA) :
    رائع
    تحديد الأهداف المرجوة أمر جيد و يساعد على التغيير باذن الله
    عليكِ أن تركزي على نفسك الآن
    لماذا تقسين على نفسك بهذه الطريقة
    هل تعلمين كم خلية عصبية تحرقين في حالات الفوران أو الغضب أو القلق
    هل يستحقق الامر ان تخسري صحتك و عافيتك بسبب امور صغيرة
    يقولون (صغرها بتصغر و كبرها بتكبر)
    توكلي على الله دوما و لا تلقي اهتماما لتوافه الامور
    لا تعطي المواضيع اكبر من حجمها
    اما بخصوص زوجك فقارني دوما بين ايجابياته الكثيرة و سلبياته القليلة
    لماذا لا تحبين شكله؟ و قد خلقه الله في احسن تقويم
    لماذا لا تحبين مستواه؟ و الناس سواسية و لا فرق بين عربي على اعجمي الا بالتقوى و العمل الصالح
    أريدكِ أن تجيبي نفسك و لا تجيبيني أنا (ما الذي تحبين في زوجك؟)
    اولادك هم حياتك لا تخسريهم و فكري في حياتهم التي يعتمدون عليكِ فيها
    فكري في كيفية تنشئتهم بطريقة تنفعك في المستقبل
    اتعبي معهم الان لتكسبي الكثير حينما يكبرون
    كوني دوماً هنا و سنجد طريقة لحل كل المشاكل باذن الله
    بالتوفيق

    حاولت كثيرا انا انسانه ظروف نشئتي جعلتني واهلي دائمي القلق التوتر العصبيه الحساسيه صعوبة التواصل مع الناس الاكتئاب وامور اخرى
    لكن بعد مرور سنين طويله عرفت اني سوف اخسر زوجي واولادي ان لم اركز على بناء علاقه قويه معهم وللاسف الان هم في مرحلة مراهقه واجد انا وهم شيء من الصعوبه في التواصل رغم اننا نريد ذلك لكن للاسف اخذوا مني جميع صفاتي السلبيه الخوف التوتر القلق قلة الانسجام والتوافق مع النفس والغير التردد مع انهم اذكياء وعاطفيين وحساسين لكن لااعرف كيف اتواصل معهم لااعرف ماهي الخطوات ….ياليت لو توضع هنا اسماء لكتب عن هذا الموضوع وتكون متعمقه في كيفية التواصل مع الابناء لاني اطلعت على الكثير من الكتب ولكن للاسف لا استطيع القول عنها الا انها روؤس اقلام ..زالكلام هنا يطول ولكن عندي رغبه قويه بالتغير رغم ظروفي الصحيه والنفسيه ولكن هذي الرغبه والهدف لن اتركه بإذن الله وسأضل ابحث حتى استطيع الوصول ان شاء الله
    زوجي رجل طيب وايجابياته كثيره يكفي انه يحبني على الرغم من مساؤي لااعرف لماذا اصلا يحبني
    ربما لاني لااعرف لم اعش الحب في حياتي …..ربما …ارجو مساعدتي اذا امكن

    • (A7LA) مايو 24, 2010 في 11:48 ص #

      كل شيء ممكن عزيزتي

      حتى ولو كان المشوار طويل و صعب

      لا شيء على الله ببعيد

      تابعيني و باذن الله ستتعرفين على طريقة التغيير السليمة

      اتمنى لكِ التوفيق

  8. وردة ملكية مايو 19, 2010 في 9:09 م #

    كل الذي اتمناة ان لا بذهب يوم من عمري دون ان استفيد منة
    تعلمت وحصلت علا احسن شهادة وقدر لي الله ان لا تكون لي فرصة عمل ابدا اكثر من مرة
    حتا اقتنعت وذهبت الملم شتات نفسي من حطام الامل الذي تبخر
    وذهبت لاحضن صغيري الذين عانيت من مرضهما الكثير
    واقنعت نفسي باني سعيدة ان من الله علي ان شفاهم ورزقني بزوج رحوم عطوف وبيت صغير يلمنا حتا ولو كان في الغربة بعيدا عن الاهل والاصحاب
    حفظت سور من القران وداومت علا قراة الكتب ثم تململت
    اريد ان اشعر اني انسانة تمارس حقها في الحياة ان اتكلم واحاور واستفيد
    لاكن طاقتي سرعان ماتنفذ
    لاعود الا الخمول والفتور الذي اكرهه
    اريد ان اتعلم واحفظ القران وااودي حق الله علي واكون ربة بيت ممتازة وام ناجحة ان اكون شعلة من النشاط المستمر فقط هذا مااريد
    انا اعرف تماما مالي وماعلي لاكن ينقصني الدافع والحماس والنشاط فانا لااملك خادمة ولا مانع لدي ان اعمل طول اليوم ولاكني افقد الحماس
    نادرا ماانهي شي بدات العمل فية ولا اعلم السبب

    • (A7LA) مايو 24, 2010 في 11:54 ص #

      الانخراط في يلك العمل او المهنة بالنسبة للمرأة الأم لا يعتبر من اولوياتها

      يمكنكِ أن تعملي من بيتك .. حددي مواهبك و قدراتك و ابدئي بالعمل الحر ان امكنكِ ذلك

      يجب أن تضعي أهدافاً لتحققيها و يجب أن تخططي لتحقيقها

      من الطبيعي أن تتمللي و ان تتعبي في مشاور تحقيق الاهداف و انجاز الطموحات و لكن لا تتوقفي

      خذي فترات راحة و استجمام و استرخاء ثم عودي بقوة و ارادة و همة عالية

      اتمنى لكِ التوفيق

  9. ratooo يونيو 7, 2010 في 3:10 م #

    1- كيف تقضين وقتك وحيدةً؟

    طبع ع الكمبيوتر اومشاهدة القنوات الأسلامية والمفيدة وشغل البيت يوم يكون زوجي عندي واليوم الثاني اكون فاضيه للأنني زوجة ثانية مااصحى الا العاشره صباحااوالحادية عشر نفسي اجلس احفظ القران او اتعلم اي مهارة لكن احس اني لست منظمهووقتي متلخبط واسير كسفينة بدون ربان للأسف فاارجووكساعديني

    2- هل تعيرين انتباهاً لما يحتاجه جسدك؟
    نعم اعير نفسي اهتمام لكن احياننا اكون كسولة لن الغالب احب اعير نفيي اهتمام

    3- لمن أنتِ ممتنة؟
    لاامتن لأحد

    4- هل تقارنين حياتك بحياة الآخرين؟
    نعم كثيييييييييييير

    5- هل تنفقين جزءاً من مالك على أشياء تخاطب روحك و تنقي نفسك؟

    اكيد لكن الصدقة مو مرهاتصدق
    6- ماذا ترين عندما تنظرين للمرآة كل صباح؟
    احس بذبول في قسمات وجهي ونادر ميكون مشرق
    7- هل اكتشفتِ طريقة لمعالجة العلاقات المضطربة في حياتك؟
    لالم اكتشف واحس بخوووفمن الناس وعدم ثقة

    8- هل تؤمنين بالقضاء و القدر و ترجعين كل الأمور إلى الله سبحانه ليصرفها كيفما يشاء؟
    إن شاء الله

    9- ما الأشياء الايجابية التي تقدمينها لعائلتك؟
    احياننامو مره

    10- هل توجد مساحة خاصة بكِ في منزلك؟
    لا متنقله بس الغالب غرفة المعيشه بحكم وجود التلفاز واضع الكمبيوتر معه يعني عصفورين بحجر
    11- كم ساعة في الأسبوع تقضينها أمام التلفزيون و الكمبيوتر؟
    اغلب الوقت للأسف

    12- هل تشعرين أنكِ أكبر من سنك أم أصغر؟
    اكبر من سني

  10. noufa يونيو 7, 2010 في 6:15 م #

    مره نفسي اغير من طبيعتي العصبيه والزن والاصرار
    انا احس اني حأخسر زوجي لهذا السبب …فهو عصبي وانا عصبيه منه
    والبيت كله صار نكد وتوتر
    نفسي اعيش باستقرار…عايشه بلخبطه وسوء تنظيم …عندي طفله وكل وقتي ضايع معاها لدرجه انسى نفسي

  11. سارروووووووونة يونيو 10, 2010 في 5:17 م #

    أنا وايد عصبية و شي بسيط يثير عصبيتي للأسف و أتمنى إني ما أنفعل بسرعة و أشوف كل الأشياء بالجانب الإيجابي..
    أزعل بسرعة و أرضى بعد طلعة روح و ما أنسى بسرعة..
    علاقتي مع ربي في نوبات مرات أكون قريبة و مرات بعيدة و أعرف إني مقصرة وااااايد في هالشي للأسف ..
    مساحتي الخاصة اللي هي غرفتي كوني عايشة مع أهل زوجي ..
    يومياً لازم أقضي وقتي عالتلفزيون و لكن مش كثير كوني طالبة في كلية و ما عندي وقت ..
    أتمنى إني أقدر أنظم وقتي لأن النظام مش موجود في حياتي نهائيأً و ما أحب القيود و هالشي طبعاً يضايق زوجي ..
    من حيث المقارنة بحياة غيري وااااااااااااااااايد و للأسف هالشي يأرقني و يعكر مزاجي و ساعات أتضايق من زوجي و يكون مش عارف أو مش فاهم الأسباب ..
    أتمنى إني أكون نشيطة عشان أقدر أمارس نشاطاتي اليومية و هواياتي لأني واااايد كسولة و النوم عندي أهم شي في الدنيا و هالشي وايد متعبني كون زوجي واااايد نشيط..
    من ناحية السن أشوف نفسي أكبر من سني و أنا غير راضية عن نفسي و شكلي علاً أن قبل الزواج كنت مهتمة أكثر بوااايد ..

Trackbacks/Pingbacks

  1. دورة / حان وقت التغيير (ج2) – 9 أسرار عن التغيير تخفف عنكِ أعراضه المزعجة « (A7LA) - مايو 24, 2010

    […] البريدية الكثيرة التي اغرقت بريدي الالكتروني و اجابات أسئلة الجزء الأول […]

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: