عجيب أمركن يا بنات حواء (ج6)

11 أبريل

(زوجة لا تعرف للحب معناً)

أو (عندما تتزوج الشمالية جنوبياً)

امرأة تزوجت وفقاً للعادات و التقاليد من رجل صادف أن يكون شخصاً عاطفياً،

تقبلها بنفس راضية و قناعة تامة،

و لكنه اكتشف في الأسبوع الأول له معها أنها انسانة حادة الطباع،

تفتعل المشاكل بسبب و بدون سبب،

و فوق هذا كله الرومنسية تعيش في وادِ و هي في وادِ آخر،

حتى الابتسامة لا تعرف الطريق لشفتيها،

دوماً يجدها غير راضية و عابسة الوجه،

لا تتقبل مشاعر زوجها و عواطفه و لا ترضى أن يتقرب منها،

فيصمت الزوج المظلوم ليدع مركب الحياة يسير في طريقه،

آملاً أن يأتي يوم و يتغر هذا الحال ..

فاذا طلب منها أن تهتم به و تمنحه بعض العواطف يفاجأ باهمالها لمشاعره و عدم تجاوبها لمتطلباته و رغباته..

 

كل همها ينصب بالعناية بكل شيء في المنزل سوى الزوج ..

و اذا حاول أن يعلمها فن الكلام و الانصات و التعامل

و أن يجلب لها أرقى الثياب و العطور تكون ردة فعلها دائماً عنيفة و تتهمه بأنه زوج مراهق فاضي،

فالبيت و المسؤوليات أهم من هذه السخافات و تشعره بالفشل و الاهتمام بالأمور الثانوية التافهة ..

و كان يصبِّر نفسه لعل و عسى تتغير هذه المرأة ..

حتى صار يتحفظ معها أثناء جلوسه أو دخوله و خروجه من المنزل حتى لا يصدم معها و يفقد صفاء نفسه،

فهو رجل مسالم لا يريد المشاكل و لا يبحث عنها،

يريد زوجة متفهمة تستوعب حاجته العاطفية ,,

ثم اكتشف زوجها أنها امرأة لا تعرف معنى للاستقرار و ليس لديها قدرة على ادارة الحوار

و اتسعت الفجوة بينهما و اتسعت مساحة الفراغ العاطفي و البعد الزوجي ..

عجيب أمركِ يا حواء ..!

الى متي ستجبرين زوجك على أن يشرب من كأس الاهمال المر و الفظاظة و العناد ؟؟

أنتِ بهذا ستدفعينه للهروب لأن مناعته مع الوقت ستكون ضعيفة ..

لن يقاوم اغراء النساء الأخريات ..

شيئاً فشيئاً رغماً عنه سيبتعد عنكِ ساعٍ وراء سعادته و حب خصب و حياة جديدة مع امرأة يمنحها عقله و قلبه طائعاً مختاراً،

يوجه رجولته المسلوبة الى أنثى تفهمه و تفهم احتياجاته،

هو رجل و يعتقد أنه بذلك يدافع عن رجولته التي سلبتها عواصفكِ الثلجية فخشي أن تقتلعيها منه ..

أنتِ تزوجتِ برجل مفطور على تبادل العواطف و الاهتمام و على الحب أيضاً و حينما لا يجد ذلك عندكِ فانه يصبح معرض لأن يصاب بسهم أنثى أخرى تمنحه تلك العواطف التي يبحث عنها و يلهث وراءها بعد أن يئس من أن يشعر بها و هو في أحضانك ..

عجباً لأمركِ يا حواء …!

افهميه الآن ..

امسحي من ذهنه صورتك كامرأة نكدية تهتم بالتفاصيل التافهة على حساب ساعات المرح ..

كوني مرنة و متجاوبة و تأقلمي على نمط حياته العاطفي ..

اخلقي الرومنسية بنفسك و تجاوبي مع رغباته،

قدمي له شراباً ساخناً أو بارداً في ساعة صفاء يحتاجها هو أكثر منكِ ..

اجعلي من الرومنسية نمط للحياة كما يريد هو ..

و تجددي و غيري من روتين يومك و نمطك الممل ..

أزيلي هموم حياتك بابتسامة و انسي كل ما يشغلك و أنتِ معه ..

و أخرجي جمال الروح بداخلك و اجعلي لحياتكما الزوجية طعماً جديداً لذيذ المذاق ..

أطلقي لخيالك الخصب العنان بالذات عندما تكونين معه أو عندما تحاديثنه بالهاتف ..

كوني رومنسية خيالية و غامضة ..

و انتظريني في جزء جديد لنساء عجبت لأمرهن !

5 تعليقات to “عجيب أمركن يا بنات حواء (ج6)”

  1. " المهاجرة لله " مايو 4, 2010 في 8:11 ص #

    بصراحة الشمالية أحيانا أرق من الجنوبية

    المرأة التي وصفتها ليست شمالية بل ليست بشر

    وهناك شماليات وأرق منهن لا يوجد

    اتوقع المسألة مسألت تربية نفسية ومعاناة نفسية تحتاج لعلاج في قلب تلك المرأة

    مع تفادي بعض عيوب شخصية الشمالية والتي فيها كثير من الميزات

    شكرااااااا لك…

    • (A7LA) مايو 4, 2010 في 5:46 م #

      كلامك لا غبار عليه بارك الله فيكي

      هناك شماليات ارق من الجنوبيات

      صاحب التدوينة هذه رجل يحتاج للمزيد من الحب و المراعاة بعكس زوجته التي لا تلعب هذا الدور نهائياً

      اتمنى ان يكون هذا المقال قد وصل الى كل زوجة لا تعير زوجها الاهتمام الذي يرغب به و يتمناه

      أشكركِ عزيزتي المهاجرة لله على متابعاتك و تعليقاتك القيمة و حياكِ الله دوماً

  2. حلم الطفوله يونيو 26, 2010 في 3:54 م #

    عندي اعتراض على كلام الاخت المهاجره .. ليس هناك فرق بين المرأه الشماليه او الجنوبيه او شرقيه او غربيه بل ان الفرق يرجع الى شخصية المرأه ذاتها طبيعتها اللي فطرها الله عليها .. فالمرأه حنونه وعطوفه ولقد سماها نبينا المصطفى عليه افضل الصلاة والسلام بالقوارير لشفافيتها وعطفها وحساسيتها ولكن ربما تكون هناك ظروف جعلتها تلبس ثوب اللا مبالاة وضيقة صدره .. لاتنسي ياخت حلا ان المرأه سهلة التشكيل فكيف مااراد الرجل يستطيع ان يشكلها بالطريقه اللي تناسبهما .. جزاكي الله على هذا الطرح الأكثر من رائع وسلمت يداك

    • (A7LA) يونيو 26, 2010 في 6:41 م #

      لكِ شكري و حبي يا حلم الطفولة …
      أعجبني تعقيبك و حياكِ الله دوماً غاليتي

      • أشرف قبايل أغسطس 1, 2010 في 11:44 ص #

        انا اقول لاي زوجه من هالنوع المذكور في المدونه ان تراجع حساباتها … وتتمسك بالرجل هذا بيدها ورجولها .. وتمنحه الحب والرعايه وتشبع حاجاته .. ولا تنسى ان ملايين البنات تتمنى هذا الرجل وتحلم بشخصيته ورومانسيته وعاطفته …

        تحياتي للجميع

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: