عجيب أمركن يا بنات حواء (ج5)

8 أبريل

(أهل الزوج و الجانب المظلم)

في سلسة عجائب بنات حواء السابقة كنت أكتب بنفسية مرتاحة و سعيدة لأنني أضع يدي على الجرح،

كما كنت على يقين أن حواء التي أكلمها تريد أن تتغير و تتبدل و تبدأ حياة جديدة تاركة وارءها كل ما يعوق تقدمها،

كنت أكتب و أشفق على تلك المرأة التي أخاطبها لأنني أعلم أن وضعها ربما فرض عليها من الخارج أو من الداخل، من الخارج أقصد ضغوط خارجية من أفراد أو ظروف و من الداخل أعني خلل نفسي داخلي أو نقصان عاطفي أو روحي تعاني منه حواء،

لذلك كنت أكتب و أنا أعلم أن من أخاطبها ذات قلب أبيض نقي لا تحقد على أحد هي فقط تريد الخير لنفسها و لحياتها و لمن حولها ..

اليوم بدأت أكتب بنفسية مختلفة كثيراً لأنني حزينة و حانقة على ما آل اليه حال بعض النسوة،

و المشكلة أنهن فئة كبيرة جداً في مجتماعتنا نسأل الله العافية..

زوجة تدخل المنتديات لتكتب و تشهر و تقذف و تلوم و تغتاب على الملأ ليس شخصاً واحداً بل عدد لا بأس به من الأفراد، أتعلمون من؟

أم الزوج و أخواته ..!!!!

تبدأ بسرد قصتها و مشكلتها و تشرح و تصف كم هي مظلومة مع هؤلاء الوحوش ..!!

و تحلف بالله العظيم أنها لم تقصر معهم بشيء،

بل تزورهم و تصلهم و تعرض مساعدتها عليهم و تصنع لهم حلوى لذيذة و لكنهم (ما يبين بعينهم شي)!!

خسارة فيهم اني سويت لهم أكل، أنا الغلطانة لاني زرتهم، المفروض ما كنت أعرض مساعدتي عليهم..!!

و انهم اضافة الا انهم يكرهونها و يحقدون عليها و على جمالها و مذاق أكلها الرائع،

فهم أيضاً لا يطيقون أن يروا عليها ملابس ماركة على حد قولها بل يريدونها ان تكون مبهدلة ..

مع انني أشك أن التي لا تلبس ماركات تكون مبهدلة ؟!!

و أيضاً أمه التي تحقد عليها و تكرهها و تحسدها على زوجها فلا تريد أن يكون لها مملكتها الخاصة بها و خادمة تخدمها و لا تريدها ان تذهب الى كوفي شوب او مطاعم ..

لا أدري من أين أتت بهذه الحقيقة مع أن أم الزوج لم تتكلم بهذا سابقاً لأننا لم نجدها في المنتديات تشتكي من زوجة ابنها التي على وشك أن تحجز غرفة في فندق بجانب المجمع التجاري الذي ترتاده هذه الزوجة يومياً .. !!

كل هذا لأن الأم طلبت من ابنها ان يحضر الخادمة و بعض أواني التقديم حيث أنها تريد أن تستقبل الضيوف و تحتاج لمساعدة..

و تشكتي هذه المرأة من أنهم (يغااااااااارون) منها و من جمالها الملفت و تألقها و ذوقها في الملابس و الاكسسوارات،

و انها ترتدي ماركات عالمية هم لم يسمعوا بها و لا يعرفونها و ليست من مستواهم..

فهم يريدونها أن تكون مبهدلة –مثلهم- و لكن نجوم السماء أقرب لهم ..!!!

كل ذلك لأنها تأتي لزيارتهم و كأنها معزومة على حفلة مسائية،

فترتدي أجمل الثياب و تضع مكياج السهرات و عطرها يسبقها من باب المنزل،

و هم أناس بسطاء يلبسون ما عندهم و يدخلون المطبخ لتحضير الطعام بتلك الملابس،

فيرون أنهم لم يجدوا وقتاً ليكونوا مثلها في هندامها .. مما قد يسبب لهم الحرج ..

ثم تجدين هذه المرأة فيها من الكبر و الخيلاء مافيها،

تأتي لزيارة أهل زوجها و هي واضعة أنفها بالسماء و لا تريد أن تتكلم مع أحد فيهم،

تجلس في زاوية الغرفة صامتة أو تبحث في حقيبتها أو تعدل هندامها أو ترسل رسائل من هاتفها المحمول،

و ربما حتى لا تأكل معهم بحجة أنهم يأكلون على الأرض و هي لا تستطيع ان تخلع حذاءها ذو الكعب العالي و تجلس معم،

ثم لا ترفع معهم الأطباق لأنها لا تريد أن تتسخ ملابسها،

فهل تتوقع بعد أن تفعل ذلك كله سيقبلون منها أن تعرض مساعدتها في المطيخ..!!

بالطبع لا، فهم لا يرغبون أن يكونوا سبباً في اتلاف أناقتك و هندامك..

هم يرونكِ تتصرفين كالملكة المتوجة على عرشك تنظرين لهم باستعلاء ..

عجيب أمركِ يا حواء ..!

ألا تعلمين أن كل أم في الدنيا تتمنى أن يتزوج ولدها من أفضل فتاة على وجه الأرض،

انسانة اتيكيت و ذوق، تعرف أن تلبس و تتشيك و تتكشخ و تظهر بمظهر لائق حتى تتشرف بها أمام المجتمع،

و لو لم تكن فتاة بهذه المواصفات لما طلبتها لابنها الذي عاشت عمرها كله تنتظر يوم زواجه و فرحها به،

و لكنها لن ترغب أن تكون زوجة ابنها و أم أحفادها (مع الخيل يا شقرا)

لا تسمع بعرس أو بحفلة او بفرح الا و تطير الى السوق تشتري و تخيط و تستعد و كأنها صاحبة الاحتفال،

همها المناسبات و الحفلات و اللبس و السهرات و الفساتين و المولات،

و أطفالها عند الخادمة ترعاهم و تربيهم أسوأ تربية،

ستشعر أن زوجة ابنها تافهة، لا هدف لديها و لا قيمة،

جل ما يشغل بالها اللبس و الموضة، و لن تحترمكِ أطلاقاً ..

عجيب أمرك أيتها المرأة …!

كيف تتعاملين مع أهل زوجك و تنتقدين تصرفاتهم و تأتين لتشتكيهم لأشخاص لا يعرفونهم!!

هل تدركين أنكِ زوجة الرجل الذي عاش معهم كل سنوات عمره السابقة و قاموا هم بتربيته و تنشئته على الصورة التي ترينه عليها حالياً ؟؟

ربما لو فكرتِ أن تتواضعي قليلاً و أن تتقربي منهم أكثر فتسألين هذه عن مدرستها أو جامعتها و هذه عن اهتماماتها و هذه عن هواياتها سيزول جبل الجليد بينكِ و بينهم و ستتقربين منهم ..

و لماذا لا تشترين لأمه هدية بسيطة و تقديمها لها بدون مناسبة كعربون حياة جديدة بينكِ و بينها؟؟

أليست تطلب منكِ الأواني الخاصة بكِ، فلماذا لا تشترين لها ما تحتاجه من باب المعاملة الحسنة،

صدقيني الاحسان الى الناس و الأخلاق الحميدة ليست من أجلها فقط بل من أجل راحة بالكِ أنتِ،

فأنتِ من تتعاملين مع الله و تراقبينه في تصرفاتك ..

أختي الحبيبة، أنا لست معهم ضدكِ لأنني لا أعرفهم،

و لكنني أمتثل لكلام الله سبحانه و تعالى:

(ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك و بينه عداوة كأنه و لي حميم)

كوني أنتِ الأفضل و غيري شعورك هذا تجاههم،

أزيلي الغضب من قلبكِ فهو يزيد عمرك سنوات،

كوني أنتِ الأحسن و تقربي منهم ليس من أجلهم و لكن لأن خالقكِ يأمركِ بذلك،

اذا تغيرتِ سيتغيرون هم أيضاً،

تعلمي كيف تكسبين قلوبهم فلكل انسان مدخل،

اعرفي ماذا يحبون و ادخلي لهم من هذا الباب،

تقول احداهن: تمنيت أن يصفع زوجي أخته على وجهها بعد أن تتطاولت علي..!!

عجباً من أمركِ أيتها الزوجة ..!!

و هل عندما يصفعها على وجهها من أجلك ستأخذين حقكِ منها؟؟

بل ستسببين المزيد من المشاكل بينه و بين أهله من أجلك ..

و ستفرقين بين العائلة التي كانت في يوم محبة و متعاطفة قبل دخولك عليهم ..

هل يعني أنكِ تزوجتِ من أخيها أن تسعي لتباعدي بينهما ..

فقد أصبحتِ أنتِ المرأة الوحيدة في حياته.؟

هل سبق و قدرتِ حاجة أخته لوجوده بجانبها ليحتويها و يساندها؟

ألا تحبين أن يكون لكِ أخاً مثله يقف بجانبكِ عند الشدائد؟

فلماذا تحرمينها هذا الشعور؟

كم آلمتني مشاعر بعض الأخوات المجروحة بعد أن صرخت بها أخت الزوج :

(أنتِ تغارين مني و تحسدينني لأنني متزوجة و أنتِ لا !!)

و ما أدراكِ يا أختي .. فلربما يبتليكِ الله (حاشاكِ الله و عافاكِ)

و يرزقها زوجاً أفضل من زوجكِ بآلاف المرات؟

فاتق الله أن تفرقي بين الأخ و أخته و أن تكوني سبباً في فساده على أسرته ..

فالدنيا تدور و الدور آتٍ لكِ لا محالة و كما تدين تدان ..

و إذا كانت أم زوجك لا تتصل بكِ و لا تهاتفكِ و لا تسأل عنكِ ..

فلماذا لا تهاتفينها أنتِ و تسألين عن أحوالها و أخبارها و صديقاتها و جاراتها؟

حتى لو كانت لا تحبكِ كما تقولين .. فادفعي بالتي هي أحسن ..

و اجعلي عملكِ خالصاُ لوجه الله ..

لا تنسي أنكِ ستصبحين (أم زوج) في يوم من الأيام ..

و أن الزمان يدور و تنقلب الموازين ..

و أن ما تقدمينة اليوم من خير تجدينه مردود اليكِ في يوم تحتاجينه .

فكوني لطيفة، لبقة، مؤدبة، هادئة، ذات خلق حسن حتى يحبكِ الناس و يتقبلون وجودكِ بينهم ..

أما لو كنتِ لا تريدين حبهم و لا تسعين للتقرب منهم .. فتوقعي المزيد من المشاكل و الكثير من التجاهل ..

وكان الله بالسر عليماً ..

انتظروني مع جزء جديد من عجائب عالم حواء ..

14 تعليق to “عجيب أمركن يا بنات حواء (ج5)”

  1. أ.خلود الغفري أبريل 8, 2010 في 9:13 ص #

    رائعة.. ما شاء الله عليك..
    حقيقة اشعر بالحزن والاسى على حال هؤلاء الزوجات..
    وعندي يقيييين.. ان من تشتكي بهذا الهوس في مواضيع المنتديات.. اعلم تمام العلم ان المشكلة فيها وليس في اهل زوجها!!
    من النااادر ان تجدي نماذج مشرفة تمدح باهل الزوج.. او العكس (هي موجودة وقرأتها ولكنها نااادرة للاسف)..
    هدى الله جميع نسائنا واصلح حال بيوت المسلمات

    كل الشكر لك يا احلا

    • (A7LA) أبريل 12, 2010 في 3:58 ص #

      كل زوجة معرضة للمشاكل من قبل أهل الزوج
      الأقارب يمكن أن يسيؤا لبعضهم و يتجاوزوا حدود العلاقة و خطوطها الحمراء
      امر واقع و لكنه ليس مفروض .. أصبح عادة و اعتقاد يصعب تغييره في كثير من المواقف
      كما أن الاعلام يساعد كثيراً على تشويه العلاقة بين الزوجة و اهل زوجها
      حتى باتت الزوجة لا تطيق اهل زوجها من قبل ان تدخل عش الزوجية
      المنتديات امتلأت بهذه النماذج للأسف حتى خشيت أن يكون الأمر السائد و الاعتيادي هو كره اهل الزوج و زوجة الابن
      و ان تقدمت بنصيحة احداهن اجدها تضع ستين عذراً أمامي و تحيطني بمجموعة أسباب تظن انها تقنعني
      نسأل الله العافية و الله المستعان
      كل الشكر لكِ غاليتي خلود على حضورك المميز
      تقبلي حبي

  2. ام عمر أبريل 8, 2010 في 9:39 م #

    احسست اختي انك تلقي باللوم كله عل عاتق الكنة

    وهناك طرفان لا يجب ان ننسى اهمية دورهما

    هناك الزوج القادر على وضع خطوط حمراء

    لتجاوزات زوجته او اخواته وبعض تجاوزات والدته

    وهناك طرف ثالث برايي هو الاهم

    انها الحماة

    تلك الام التي تخشى على ولدها من نسمة الهواء

    تلك الام التي تعبت حتى اختارت لولدها افضل البنات

    تلك الام يقع على عاتقها دور كبير

    وهو احتواء زوجة الابن

    فهي التي عاشت وعركت الحياة

    وهي التي جربت مشاعر الكنة وعرفت احلامها وطلباتها

    تلك الام بخبرتها في حل المشاكل وحل المعضلات الاقتصادية البيتية

    وتجاوز الخلافات الزوجية

    هي افضل انسانة لاحتواء كنتها

    لتكون لها اما

    توجهها وتتقبل رفضها لتدخلها برفق ولين

    وتنصحها باسلوب حلووووووو

    وتثني على طهوها ونظافتها وسلوكها امام

    الجيران والمعارف

    ان الكنة غالبا ما تاتي لبيت الزوجية وكلها

    احلام وامنيات

    تظن انها ستتوج ملكة تامر فتطاع

    تتمنى فتتحقق امنياتها

    ليست لديها خبرة في تدبير امورها المادية وربما

    لا تعرف الطبيخ او كيفية احتواء الزوج

    واحتواء الحماة

    فهي لم تكن حماة ابدا

    والاعلام جعل الحماة غولا

    وحشا مخيفا على الزوجة التسلح لاغتياله قبل زفافها

    لست ضد الحماة ابدا فحماتي اطال الله عمرها

    وامدها بالصحة خير مثال للحماة الطيبة

    ولست ابرئ الكنة فبعضهن عقارب

    ولكني اعتبر الحماة المحور الاساسي الذي تقوم عليه

    العلاقة بينها وبين الكنة

    اطلت عليك اختي فعذرا

    • (A7LA) أبريل 12, 2010 في 3:52 ص #

      بالفعل عزيزيتي كلامك عين الصواب
      فلو التزمت الحماة بالمعاملة الحسنى لزوجة ابنها سنتجنب الكثير من المشاكل
      لو عاملتها كما تعامل ابنتها فقط لا نريد أكثر لكان أفضل
      و لكن الكثير من الأمهات كبيرات في السن يحتجن من غيرهم تقدير ذواتهن
      اضافة لطبيعة العلاقة التي كانت تجمع بين الأم و ابنها
      فهو الذي كان يصطحبها للزيارات و الأسواق و العيادات
      و عندما أتت زوجته لم يعد لطلباتها أولولية في حياته
      لا أقول أنه عذر للحماة حتى تؤذي زوجة ابنها
      و لكنه تغيير في حياته و حياتها لا تستوعبها بعض الأمهات
      و على الزوج هنا العبء الأكبر حيث أنه لزم على طاعة أمه و عدم اغضاب زوجته
      و لكن أمه أحق به من الزوجة
      كما ورد في ذلك حديث عن النبي صلى الله عليه و سلم
      وهو ما رواه الحاكم عن عائشة رضي الله عنها قالت :
      سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم : أي الناس أعظم حقا على المرأة ؟
      قال : زوجها .
      قلت : فأي الناس أعظم حقا على الرجل ؟
      قال : أمه .
      و في الحديث تأكيد على حق الأم في ابنها و حق الزوج في زوجته
      أمور بسيطة على الزوجة ان تراعيها في علاقة زوجها بأمه
      و الا تتجاوز حدودها بالتطاول عليها
      نعم اعترف أن هناك حماوات لا يساعدن على التقرب منهن و لا على صلتهن
      و لكنني انصح الزوجات هنا بالاحسان فان لم يجدن مردوده في الدنيا فسيكون بالاخرة باذن الله
      أشكرك غاليتي ام عمر على تعليقك و زيارتك
      حياكِ الله دائماً و أبداً ..

  3. sama أبريل 10, 2010 في 9:47 م #

    غاليتي أحلا بورك فيك وجزيت خيرا على ما خطته يداك
    كنت دائماو أبدا ما انصح المتزوجات بهذا قبل أن أتزوج وكنت أرى أن الإنسان هو من يحدد مكانته باخلاقه وتعامله
    لن واجهتني مشكلة عويصة جدا بعد زواجي وهي أن أهل زوجي أصبحت بينهم وبين أهلي عداوة شديدة
    وأنا لا أطيق أن اسمع كلمة عن أهلي وأعيش مع أهل زوجي
    وهم لا يتورعون بالكلمات عن أهلي أمامي خاصة عن أمي مع علمي أن أمي بريئة مما يصفونه وما يصلهم ما هو إلا كلام وشاة قريبين جدا لأهل زوجي وهم اصدق مني عندهم
    ناهيك عن أنني متزوجة ابن عمي واخته مع اخي ولديها مشاكل معه ومع أمي لسوء أخلاقها
    وبالتالي بيت عمي لا يتعاملون معي جيدا والفترة الحالية مقاطعين لي وأنا لا ذنب لي إلا أنهم يرون أن المثل بالمثل
    ولايرون كبف تعاملي معهم وكيف تعامل ابنتهم مع أهلي
    كيف التعامل مع هؤلاء
    وما الحل بالنسبة للمشاكل الأسرية
    أريد أن أعيش بسلام ولكن لا أطيق معاداة أهلي
    أتمنى منك مساعدتي فأنا في حيرة لا يعلمها إلا الله

    • (A7LA) أبريل 12, 2010 في 3:10 ص #

      معاناة زواج الاقارب شائكة و معقدة جداً ..

      ينشر فيها الشر انتشاراً واسعاً و يقضي على كل خير

      الكلام و الاحاديث السيئة عامل رئيسي في فساد الاقارب و الأنساب

      أنصحكِ أن تلتزمي الصمت عندهم و لا تتفوهي بكلمة تحتسب عليكِ لا لكِ

      هم ليسوا اهل زوجك فقط بل هم بيت عمكِ لذلك لا يمكن أن تتنصلي من صلتهم

      لا أقول أن تجبريهم على قبولك و لكن عامليهم بالحسنى فهم اهل زوجك و مكانتهم عنده كبيرة

      حتى لو كان كلامهم يؤذيكِ و يؤذي أهلك فاصبري عليه سويعات قليلة و اعلمي أنكِ الرابحة الأولى بذلك و أمكِ أيضاً

      سيأتي يوم القيامة و ستأخذين حسناتهم و سيأخذون هم سيئاتك فلا تجزعي من تصرفاتهم و بذاءة حديثهم ..

      ان قاطعوكِ فصليهم بالحسنى فان لم تجدي قبولاً فابتعدي لفترة و عودي للسؤال مرة أخرى فان وجدتِ صداً و بعداً فالتزمي بزيارات المناسبات و هكذا حتى تهدأ الأوضاع و تعود المياه لمجاريها

      ربما مع الوقت سيفهمون ألا ذنب لكِ بالمشاكل التي تصير بين أخيكِ و زوجته و لا يد لكِ فيها ..

      و لكنكِ لم تذكريشيئاً عن رأي زوجكِ بالموضوع ؟؟ و ماذا يقول بالنسبة لتصرف أهله و مقاطعتهم لكِ؟؟

  4. sama أبريل 13, 2010 في 1:16 ص #

    السلام عليكم
    حياك الله عزيزتي وجزاكِ الجنات على كلماتك الراائعة التي أثلجت صدري
    بالنسبة لزوجي هو إنسان عاقل جدا ومتفاهم لكن أخواته أصدق مني عنده لأن شهادتي في أهلي مجروحة لذلك لا أجد من يفهمني في بيت عمي
    من ناحية تعامله ممتاز معي والحمد لله لكن من ناحية أهله لا يعترف أبدا بخطأهم في معاملتي بالرغم من اعترافه بأن تعاملي حسن معهم لكن يبرر فعلهم بأنه ردة فعل طبيعية لما تمر به أخته
    أشعر من داخله أنه يرفض الوضع لكن مشكلة بيت عمي جميعا من أكبرهم إلى أصغرهم عدم اعترافهم بأخطاء بعضهم وعدم قول كلمة الحق لأيا كان عليهم أم لهم عصبية مقيته أجدها من آثار الجاهلية
    وهذا ما يشعرني بالإحباط فمهما قدمتي بمجرد أي فعل غير مستساغ بالنسبة لأي شخص منهم كان هو المخطئ أم أنتِ ينسفونك نسفا كأنك ما قدمتِ لهم شيئا والله المستعان
    غاليتي أنا أعاني مع هذه المشاكل من مشكلة عدم تقدير أهلي من زوجي مثلا لا يسأل عن والدتي ولا يصلها وهذا مؤلم جدا مع انه ليس بينها وبينه أي احتكاك مباشر
    أتمنى أ تطرحي موضوعا يعالج هذه القضية لأني وجدت الكثير على شاكلتي ولكن لا موجه لنا مع قلة الخبرة في بداية الحياة الزوجية
    وجزاك الله خيرا وأسأله أن يجعل ما تخطه يمناك في ميزان العلم النافع

    • (A7LA) أبريل 14, 2010 في 8:49 ص #

      عزيزتي سما
      لا داعي لأن يكون لأهلك أو أهله علاقة في حياتك الزوجية
      كوني لزوجك كما يحب
      و ان كان في نفسه شيء تجاه اهلك حاليا فارى ان تتوقفي عن الدفاع عنهم
      و لا تناقشيه بما يقول اهله او غيره من الوشاة
      اشعريه انك ستساندينه و تكونين معه في كل المواقف و القرارت
      اذا كان يلقي اللوم عليك بسبب المشاكل الحاصلة بين اهلك و اهله
      اخبريه ان لا ذنب لكِ و ان ما يجمعكما ارقى من مستوى هذه المشاكل
      و ان علاقتك به لن تتاثر مهما حصل بين اهليكما
      اذا اختار زوجك ان يبتعد عن اهلك فلا تستطيعي ان تجبريه بالذات في الوقت الحالي
      ربما مع مرور الايام سيتجاوز هذه المشكلات و سيرقى ليصل اهلك بيت عمه
      فهو عاقل و متفهم كما اخبرتيني لا يمكن الا ان يرى الصواب صواباً
      لا تلوميه على وقوفه بجانب اهله فهذا هو الامر الطبيعي لكل الرجال
      و بالنسبة لقضية تسلط اهل الزوج فكم اتمنى ان اكتب عنها قريبا باذن الله
      اتمنى لك التوفيق في حياتك و ارجو ان اسمع اخبار طيبة منكِ قريبا جداً

  5. ام الحلوة أبريل 14, 2010 في 12:42 ص #

    الى البارحة كنت اتحمد ربي الف مرة اني بعلاقة لاباس بها مع اهل زوجي .. الى ان تفاجئت بما تخفيه نفوس البعض !

    ااااااااااااااااه والف اه لو سمعتي ياختي الذي سمعته.. تمالكت اعصابي وجسدي ينتفض وعيني اغرورقت بالدمع !

    فمن الوم ؟ أألوم ام زوجي لانها تدافع عن ابنتها ؟

    أم ألوم زوجي ابو عيالي الذي من البداية لم يجعل لهم خطوط حمراء كيلا يتجاوزوها ؟

    اوتضحكين من المشاكل الاسرية ام تسعين للنصح :)بارك الله فيج وجعله بميزان حسناته ..

    لكن ماسبق ذكره فهو حقيقة او جزء من الحقيقة التي اعايشها .. وكأنك تحكين مااعيشه بالتفاصيل الغامضة ..

    اسال الله لنا ولكم الهداية والعافية .. انما اني اشعر بحنيييييين شديد لبيت اهلي اكثر من حبي لزوجي .. ولو علم زوجي بحنيني لاهلي لما ترك لهم الحبل على الغارب

    • (A7LA) أبريل 15, 2010 في 7:41 ص #

      عزيزتي أم الحلوة

      فهمت أنكِ تعانين من مشاكل مع اهل زوجك و اتصور أنها المواقف الاعتيادية التي تتعرض لها جميع الزوجات
      فمن الطبيعي أن أي مجموعة من الأشخاص يتعايشون مع بعضهم البعض أن تقع بينهم بعض المواقف التي تحتاج لاعادة محاسبة للنفس و للتصرف و لردة الفعل
      لا تلومي أحد لا زوجك ولا امه ولا أخته
      كوني طبيعية و تعايشي مع الواقع كما هو
      لا تفسدي زواجك
      لم أفهم ما عنيتيه حين ذكرتِ (. ولو علم زوجي بحنيني لاهلي لما ترك لهم الحبل على الغارب)؟؟
      فماذا ترك لهم و مماذا يجب أن يحرمهم و لماذا؟؟

  6. sama أبريل 14, 2010 في 9:58 م #

    جزاكِ الله خيرا يا غالية على كلماتك الطيبة
    بإذن الله سأوافيك بأخباري الطيبة
    أشعر أن مشاكلنا تعود لأمراض قد تشربت في النفوس علاجها بيد الله وحده لذلك سأستعين بقيام الليل واللجوء لله عزوجل ليصلح ذات البين
    والله عزوجل أكرم الأكرمين
    أسأل الله أن يجعل ما خطته يداك من العلم النافع وأسأله أن يبارك لك في أوقاتك ، لا تعلمين كم أسعدتني كلماتك وكم هونت علي ما أنا فيه بارك الله فيك وبارك لك في ما أعطاك

    • (A7LA) أبريل 15, 2010 في 7:42 ص #

      تقبلي تحيتي و اعجابي بروحك الحلوة عزيزتي سما
      و أشكرك على دعواتك الطيبة
      بانتظارك دوماً

  7. fdwa أبريل 16, 2010 في 10:36 ص #

    كلام رائع…
    للأسف أجد النماذج هذه منتشره جدا…هدى الله الجميع.

    شكرا لك

    • (A7LA) أبريل 17, 2010 في 10:18 ص #

      نعم للأسف .. منتشرة و بكثرة ..

      متابعتك و تعليقاتك جميلة عزيزتي ..

      أشتاق لها حين أفتقدها : )

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: