رسالة عشيقة .. ألجمتني الحديث

14 فبراير

تحديث: لم تقصد لويس بهذه الرسالة زوجي -بالطبع- .. و لكنها تعرف أنني أحارب وجود العشيقات و أساعد المتزوجات على الاستحواذ على قلوب ازواجهن و أخذ بيد المجروحات الى بر الأمان .. لذلك هي ترسل هذه الرسالة و انا اقدمها اليكن لتعرفن كيف يمكن للعشيقة الاستيلاء على عقل الرجل و قلبه في ان معاً .. لتكتشفي أن هناك هذه النوعية من النساء .. تابعيني دوماً لأنني هنا من أجلك 🙂

 لويس عشيقة جريئة لرجل متزوج .. تفاجأت برسالتها ذات اللون الأسود
قرأتها بتمعن و تفكر انتابني حزن شديد و شعرت بنغزات في قلبي
هذه العشيقة تقول لكن ما لم تسمعنه من قبل
تكشف عن أسرار لم تبد لكن سابقاً
تصف أمراً لم تتخيلنه
تكتب أشياء تبدو خفية بالرغم من وضوحها
و هي تريد أن تقرأن جميعكن كلامها
و تريد أن تنشر رسالتها بتفاصيلها
تريد أن ترسل هذه الرسالة لكل المتزوجات الغافلات ..
لا أدري ما هدفها ؟
فهل تريد التباهي أم التحذير ؟
أترك لكن الخيار!!
لويس تعرف نفسها بجملتين:
(( أنا امرأة محترفة، لدي الكثير من الأصدقاء الرائعون، أجد متعة كبيرة بممارسة الحب مع عدد من الأحباء – أحدهم قد يكون زوجك!!! ))

الرسالة التي وصلتني على جهازي كانت بلغة عامية غير مفهومة و نصفها باللغة الانجليزية، فترجمتها و نقلتها للفصحى لأقدمها لجميع المتزوجات.

أنتِ لا تعرفينني، و لذلك فأنتِ لا تعرفين زوجك تمام المعرفة، و لكن اعلمي أنني موجودة، موجودة في حياة زوجك و بالتالي فأنا موجودة في حياتك.

أنا حبيبة زوجك، كنت و مازلت من مدة، لا داعي لأن تعرفي هذه المدة فهي غير مهمة بالنسبة لكِ، حاولي أن تدركي الأحداث التي تدور حولك ستجدينني، الأخريات لن يساعدنكِ في فهم زوجك بصورة أفضل، أو لماذا يحتاج امرأة يبادلها الحب مثلي في وقت هو يمتلك زوجة.

ربما نسيتِ من هو زوجكِ، فأنتِ ترين أنكِ جديرة به فهو زوجك، و ربما ترين أنه لا يستحقكِ، أنتِ ترين أن وجوده يتوافق مع احتياجاتك، فهو يصلح الأدوات الكهربائية، و يعتني بأطفالك و يقلهم للمدارس، و يأخذكِ للأسواق و الأعراس و المتنزهات، يعطيكِ مصروفاً، حتى لو كان يغضبكِ مرات كثيراً و لكنكِ تحتاجين لدوره في أسرتك، فأنتِ لم تعودي ترين إنساناً بمشاعر و أحاسيس.

ترين أنه مهووس بعمله، يمكث أوقات طويلة في مكتبه، يجلس على جهاز الكمبيوتر المنزل ليكمل شغله، لا تعلمين أن سهراته المتأخرة تكون معي، و الوقت الذي يقضيه في مكتبه يكون معي، و جلوسه على جهاز الكمبيوتر في المنزل يكون دردشات ساخنة و حميمية معي، عندما تجبرينه على الجلوس بالمنزل و لا يمكن أن نكون معاً فانه يرسل لي رسائل حب و عشق على بريدي الالكتروني و هاتفي الخليوي، حتى أنه في الليالي المظلمة يمارس الجنس معي عن طريق الويب كام.

ترينه يخرج كثيراً مع أصدقائه الرجال؟! يهرب من الالتزامات العائلية، تسمحين له بأن يخرج مع أصدقائه تعتقدين انكِ بذلك “تمنحيه مساحته الخاصة”، يذهب معهم يشرب القهوة بسرعة ثم يتوجه مباشرة عندي ليكمل باقي سهرته.

ترين أنه ممل؟! و لكن ما لا ترينه هو الملل الذي يحيط به و بحياتكما الزوجية.

أما أنا فأجده شخصاً رائعاً و مميزاً، جذاباً ساحراً، رصين ووقور، قضاء الوقت معه ممتع و لذيذ و يبعث على السرور، مرح و ذو روح فكاهية، عقله متفتح و طبعه حيوي، يتفاعل معي بإمتاع و جاذبية، رجل محب و ماهر، كل لمسة منه تشعل النار بي و تثيرني.

بالمناسبة .. أريد أن أسألكِ، متى آخر مرة استمعتِ له و استمتعتِ بجسده، و تلذذتِ بصحبته؟! أم هل فعلتِ ذلك سابقاً؟

زوجكِ يخبرني كم هو جميل قضاء الوقت معي، و كم يفخر بتواجده معي و كم يشعر بالاحترام و التقدير عندما يرى حاجتي له، أما زلتِ تجدين أنه محظوظ بكِ؟

يخبرني كم يستمتع بالحديث معي، و بالأمور التي نتناقش بها، و كم أنا مثيرة بالحديث و بكثير من الأشياء، هل هذا بسبب سلسلة الشكاوى التي تتدفق إليه عبر شفتيكِ؟ أم هذا بسبب الطلبات ذات التفاصيل التافهة و التي لا تنتهي؟

زوجك يتمتع بممارسة الحب معي، فهو لم يكن يفعل ذلك بشكل جيد، لم يجد محبوبة مرغوبة و تواقة من قبل أن يعرفني، لم يعرف أن مثل هذه الأمور يمكن أن تحدث في العلاقة الحميمة، ذلك لأن الجنس أمر أنتِ بالكاد تحتملينه و تفعلينه بشكل نادر و تستائين منه إذا طلبه و تستنكرين شهوته. ألم ترين كيف تتفاعلين معه أثناء العلاقة؟ أنتِ لا تتواصلين مع أي شيء يفعله زوجك لإسعادك، فيأتي إلي ليسعدني به.

في يوم من الأيام .. ستعرفين بأمري حتى أن زوجك يمكن أن يخبرك بوجودي، عندها ستختبرين مشاعر مختلطة، الغضب، الألم، الإحباط، و ستراودكِ الكثير من الأسئلة، ربما سيكون الأنسب حينها هو: لماذا كان اهتمامك بزوجك ضئيلاً؟ لماذا لم تعيري علاقتكما اهتماماً أكبر؟ لماذا توقفتِ عن المحاولة و توقفتِ عن الحب؟ ألم يستحق زوجك؟ أم أنكِ ترين أنه غير جدير بكِ؟

كانت هذه كلماتها المؤذية، و أسلوبها الساخر، كل الذي جاء منها الجمني عن الحديث.
نعم، عرفت كيف تفكر العشيقات و لكنني لم أتخيل هذه الثقة الشديدة بالنفس!!

Advertisements

17 تعليق to “رسالة عشيقة .. ألجمتني الحديث”

  1. متفائلة دوماً فبراير 14, 2010 في 2:15 م #

    عزيزتي … لماذا لا تضعي في اعتبارك أنها شخصية تافهة تريد الإفساد بينك وبين زوجك ، وأن كل ماورد في رسالتها هو كلام نابع من رغبتها في التفريق بينك وبينه وتحطيم بيتك وزعزعة استقرارك وأمنك ، هذا محتمل جداً .
    الأمر الثاني لو افترضنا أن كلامها صحيح – ولا أعتقد ذلك – فمن وجهة نظري لا تواجهي زوجك به أبداً ، فهو قد احترمك ولم يقصر في مسؤولية البيت والأولاد كما أنه – على افتراض صدق كلامها – لم يحاول أن يبين لك علاقته بها ، حاولي التجديد في حياتك الزوجية ، وكسر الروتين ، الجأي لله بصدق أن يكفيك ما أهمك من أمر الدنيا والآخرة ، كما لا تنسي قول ( حسبي الله لاإله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم ) سبع مرات صبحاً ومساءً فأجر من قالها أن يكفيه الله ما أهمه من أمر الدنيا والآخرة .
    أخيراً … أكاد أجزم أنها كاذبة بكل حرف قالته ، وتحليلي للموقف أنها حاولت إغواء زوجك وقد صدها ولم يستجب لها وفاء لك ، فغارت منك وقررت فيما بينها وبين نفسها تحطيم حياته مثلما تحطم أملها في إغوائه وحسبي الله ونعم الوكيل .
    أسأل الله أن يريح قلبك ويطمن بالك ويقر عينك ويحفظ استقرار أسرتك ويحفظ الود بينك وبين زوجك أبد الآبدين .. اللهم آمين .

    • (A7LA) فبراير 15, 2010 في 8:57 ص #

      عزيزتي المتفائلة ..

      كلامك رائع و أتمنى أن يصل لكل المتزوجات فالاستعانة بالله و التوكل عليه واجب علينا جميعاً ..

      ربما ظننتِ أن لويس ترسل هذه الرسالة لي أنا و لكنني أحب أن أنفي هذا الافتراض لأنه غير صحيح

      فلويس تريد أن (تغيظ) كل المتزوجات و ربما هي لا تقصد شخصاً بعينه .. هي تعرض حالة خيانة تتواجد في الواقع و علاقة محرمة بين رجل و عشيقة بعيداً عن عقد الزواج

      امراً ممكن أن يحصل مع الأسف .. أقدمه للنساء حتى تعرف كل امرأة كيف تفكر العشيقات ..

      أشكرك على مرورك الكريم

      تقبلي تحياتي

  2. متفائلة دوماً فبراير 14, 2010 في 2:29 م #

    تصحيح خطأ إملائي : ( الجئي لله … )

  3. ريوم فبراير 14, 2010 في 11:26 م #

    يامامن الرجال يامامن الميه بالغربال

    هذا المثل يعمل لصالح المفسدات بالارض

    • (A7LA) فبراير 15, 2010 في 8:59 ص #

      هناك رجال أوفياء يا ريوم و هناك فاسدون .. أنا لا ألقي باللوم على الزوجة الغافلة هنا و لكنني أرسل رسائل تنبيه أتمنى أن تصل للجميع ..

      أشكرك غاليتي على التواجد الرائع و مرحبا بكِ دوماً ..

  4. Aisha فبراير 15, 2010 في 5:59 م #

    ألجمتني ثقتهـــااا

    جعلتني أعيد شريط حياتي وأتأمل فيه
    فهي تتحدث عن أشيااء تعتاد عليها الزوجة مع الوقت وتصبح لاتعريها إهتمااماً ..

    عليّا أن أقرأهاا من حين إلى حين لأنها كالصدمة التي توقظ من الغفلة

    A7LA
    أشكركـ كثيرا على مشاركتك لنــا بهــاا
    كنتِ كريمة سخية بطرحك

    أتـــابعكِ بشغف
    لاتُطيلي أرجوكِ

    • (A7LA) مارس 13, 2010 في 8:27 ص #

      فخورة جداً بمتابعتك غاليتي

      أتمنى لكِ الفائدة و المتعة بين جنبات مدونتي المتواضعة فهي منكن و اليكن باذن الله

  5. ام عمر مارس 23, 2010 في 5:29 م #

    ولتلك العاشقة اقول: ان وجوده بين احضانك ليس شرفا لك وتفضيلا لك علي بل هو تصغير لشأنك لانه لم يتمكن من رؤيتك غير عشيقة
    لا تبالي بانجذابه نحوك فسرعان ما يلفظك وينتقل لعشيقة اخرى

    اتظنين انك تعرفينه؟؟؟؟ لا يا هذه

    اتظنين ان سعادته وهو بين ذراعيك نقصان من شأني

    ابدا والله

    انما هو رجل فارغ القلب عديم الاحترام لذاته

    يبحث عن لذه تتبعها متعة

    يقضيها معك ثم يرميك الى اقرب حاوية نفايات

    تتهمينني بالتقصير وقذفه لحضنك يا هذه

    وما ادراكِ من انا؟؟؟؟

    هل تعلمين ان اغلب ازواج اليوم فاشلين؟؟؟

    لا يمكنهم اسعاد زوجاتهم ولا ادراك مواطن القوة والضعف فيها؟؟

    الا تعلمي ان الزوج اليوم غالبا لا يمكنه احتواء زوجته واشباعها

    فيبحث عن اي امراة لا هم لها الا غريزتها فتتفنن في امتاعه

    وامتاع نفسها فيشعر انه رجل

    لكنه لا يواجه معك ما يواجه مع رفيقته فانت مجرد متعة

    وهي شريكة

    انت لك

    وهي عمر كامل

    اما ان كنت مقصرة في حقه ووجد ان حضنك احق به مني

    فمبارك عليك ذلك الفاشل

    لا حاجة لي به

    فانا ابحث عمن يناضل من اجلي

    عمن يعلمني ويوجهني ويرشدني

    فهو معلمي وقارئ افكاري وصديقي ومنقذي

    فان هرب من اول عقبه فهنيئا لك به

    ولا تنسي

    ان هناك رجالا ليسوا رجال

    فهم جنود في البيت لا تفرقي بينهم وبين الحائط لا تسمعي منهم الا ما هو قبيح ولا تريهم الا والعرق يتصبب منهم ورائحتهم تنفر منها الكائنات

    وحين ينزلوا لامثالك تنبسط اساريرهم وتغمرهم السعادة
    ويلهج لسانهم بمعسول الكلام

    وزوج كامثال هؤلاء مبارك عليك ايضا

    فقد قال عليه الصلاة والسلام بما معناه ” وخيركم خيركم لاهله”

    اليك ايتها العشيقة:

    هذا الخائن لن يراك يوما الا كما وصفت به نفسك

    هذا مكانك لن تبرحيه

    وهذا مكاني لن تصلي اليه

    اختي ” احلا” رائع ما نقلتِ لنا

    • (A7LA) مارس 25, 2010 في 10:04 ص #

      ما شاء الله .. ما هذا الرد المتألق يا أم عمر ..

      هذا مكانك لن تبرحيه

      وهذا مكاني لن تصلي اليه

      أحييكِ أختي الغالية على اضافتك و رد المثلج ..

      بانتظار تعليقاتك على المزيد من التدوينات ..

      و مرحباً بكِ دائماً ..

  6. ام الحلوة أبريل 14, 2010 في 12:51 ص #

    وماذا استفيد اخيتي من قراءة رسالة ماجنة من امرأة او فتاة تبيع شرفها كل ليلة بدون ثمن ؟

    • (A7LA) أبريل 15, 2010 في 7:43 ص #

      ربما عليكِ أن تعيدي قراءة التدوينة مرة أخرى
      لأنها تحتوي على الكثير من الأمور التي تجهلها بعض الزوجات
      تحيتي لكِ

  7. عذابـــه أبريل 15, 2010 في 10:24 ص #

    يزاج الله خير.. والله يجعله في ميزان حسناتج

    انتي بكتاباتج تفتحين عقول تسكرت وتوعين عقول نامت

    يمكن مع الأيام ومرور الزمن والسنوات تتعود الوحده على زوجها وما تحس بالحب اللي كان بينهم اللي بدا يتسرب ويحل محله الروتين والملل لحياتهم الزوجيه. .

    متابعه لج اختي 🙂

    • (A7LA) أبريل 15, 2010 في 11:02 ص #

      جزاكِ الله خيراً عزيزتي عذابه
      كم يسعدني أن تكون كتاباتي مفاتيح للخير مغاليق لكل شر
      كم أتمنى ان أحدث تغييراً في مجتمع النساء
      أرجو من الله أن يوفقني و أن ترك خلفي علماً ينتفع به
      أثلج صدري تعليقك و أسعدتني متابعتك

  8. احزن نعم ...... ولكن أبريل 16, 2010 في 5:03 ص #

    احزن نعم ………. ولكن لن اسمح لها ان تتمكن مني ابد فهي احزنتني مره وغلبتها مراااااااااااااات فهي عابره في حياته ومحتقره وانا الباقيه والحبيبه والمخلصه له انضري مع كم مشيتي انضري كم من شخص لمسك فأنتي مجرد حثاله ليس لها اي قيمه لذلك لن يكون لكي اي قيمه لافي نضره ولا في نضري ولا في نضر اي مجتمع فالحثاله تبقى حثاله واللؤلؤ يبقى بريقه لاني الزوجه المخلصهامام الله ثم امام زوجي واقوووووووول تبقى الغلا مهما جا منك لانك الروح وانا الجسد فهل ممكن ان نفصل اروح عن الجسد ؟

    • (A7LA) أبريل 17, 2010 في 10:17 ص #

      الثقة بالنفس و القدرة على مواجهة المصاعب من صفات الأنثى الحكيمة ..
      و في تعليقك أجد الكثير من ذلك
      تحياتي لكِ و أهلا في مدونتي

  9. foftee يوليو 19, 2010 في 12:01 ص #

    كيف تكسر الزوجه الخجل مع زوجها؟؟؟

  10. أشرف قبايل يوليو 21, 2010 في 2:18 م #

    رائع ما نقلتيه لنا A7LA
    نورتينا كعادتك . الله ينور بصيرتك

    وتحيه ابعثها لام عمر على تعليقا الاكثر من رائع

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: