بحث عن السعادة

8 يناير

عندما حادثتني .. كانت تبكي بحرقة .. تبكي مصيبتها .. مصدومة .. تتساءل لماذا ؟ و ماذا فعلت ؟
فلقد تركها في ليلة لم تشهد فيها ضوء القمر .. آآآآآه ما أقسى الحياة !
تقول: ودعته .. احتضنته و قبلته
قال لي سيذهب ليزور أهله
أحضرت دهن العود و طيبته
ودعني .. ذهب .. لم يعد !
بعد أيام .. أرسل لي ورقة الطلاق !!
تضيف وسط دموع عينيها: كنت أفعل له كل شيء .. لم ينقصني شيء أبداً
انها امرأة جذابة تذيب الرجال
كانت دائماً مستعدة للجماع
اذا طلبها أجابته .. نظيفة من الداخل و الخارج


كل مكان في البيت بالنسبة لها غرفة نوم
لا مانع لديها من ممارسة الجنس كل ليلة
حضنها دافيء .. عطرها جذاب .. قبلتها ساخنة
ترافقه لباب المنزل قبل خروجه لتحتضنه و تقبله
ترسل له أعذب الرسائل .. تغرقه بكلمات الاثارة و الدلال
جسمها ممشوق و شعرها جذاب
هي امرأة .. لو رأيتموها ستعجبكن
و ان تحدثت ستستمعون لها .. و كأنها لعبة متناسقة بجمالها و كمالها
و لكنها من الداخل فراااااااغ

أرسلنا له أحد رجال العائلة ليسأله
يستفسر منه لماذا تركتها !!
ماذا فعلت؟ بماذا قصرت معك؟
قال الرجل: لم تقصر معي
و لكنها قصرت بحق خالقها
كانت ترفض ان تصلي
أطلب منها ان تتوضأ لنصلي معاً
ترفض بشدة
تنشغل بأمور أخرى
لا تريد أن تركع و تسجد و تذلل نفسها لله
تزوجتها و لم أعرف سرها
فقد كانت فائقة الجمال
من عائلة ملتزمة ذات أخلاق و سمعة طيبة
لم أعلم أنها خلف كل هذه الزينة الظاهرة
نفس ميتة لا تعرف للحياة طعم
تضع المكياج و تخاف أن تفسده بالوضوء
تطلي أظافرها بالمانيكير و لا تزيله طيلة أيام الشهر
أخبرتها أن الصلاة عماد الدين و لكنها لم تلتفت
قلت لها ان الفرق بيننا و بين المشركين الصلاة فلم تهتم
أمرتها و نهرتها و زجرتها بدون فائدة
أيقظها لصلاة الفجر فلا تسمع
طلقتها خوفاً على نفسي
خوفاً على ولدي الذي أخذته منها ليعيش معي
لا أريد أن تربيه امرأة لا تعرف أن تسجد لله سجدة
أو تنحني انحناءة اذلال لخالقها
لا حاجة لي بها رغم جمالها
أريد امرأة صالحة تصلي و تربي ولدي على الصلاة
أريد أمرأة تساعدني على دخول الجنة
فهي جنتي و ناري و سعادتي في الدارين

طلقتها لأنني لم أكن سعيد معها
لأن السعادة لا تكون الا بالقرب من الله
و العبد يكون أقرب لله و هو ساجد

4 تعليقات to “بحث عن السعادة”

  1. souad أبريل 19, 2010 في 11:10 ص #

    salam 3alikom rabin ykhalik wyhfdak min koli char wlahi wlahi kalamk asra fiya wrabina yrzo9ak bi sit salha moslima thibak wthib ibnak wyjma3 chamlikom

  2. مُهره مايو 10, 2010 في 11:11 ص #

    رائعه القصه ولكن للأسف بعض الرجال يكمل مسيرته معها و ان لم يكن راضي
    زوجي يخبرني ان زميله في العمل دائم الشجار مع زوجته بسبب الصلاه و الحجاب فهي لا تصلي و لاتتحجب
    وللأسف عنده ابناء منها اكثر من مره يتشاجران و تذهب الى اهلها ثم يراضيها
    لم يستطع اتخاذ موقف صحيح من البدايه.
    اشكرك لا جف قلمك

    • (A7LA) مايو 11, 2010 في 12:05 م #

      لأنه يتأمل فيها الصلاح
      فكل انسان ممكن أن يتغير
      زوج مثل هذا يجب أن يكون له دور فعال في تربية أبناءه
      و يجب أن يدخل في تفاصيل حياتهم
      لأنه من المتعارف عليه أن تأثير الأم أكبر على الأطفال من تأثير الأب
      لتواجدها المستمر معهم و تصرفها في حياتهم
      لذلك على الرجل أن يراعي اختيار زوجته ام ابناءه المستقبلية
      لما لها من نصيب الأسد في تربية الأبناء

      حياكِ المولى يا مهرة و مرحباً بتواجدكِ دائماً

  3. um asma يوليو 18, 2010 في 1:23 م #

    سبحان الله،، احنا عندنا العكس تماما والزواجات إما صابرات او متجاهلات..

    اغلب الرجال متساهلين بالصلاة،، اقصد ما يصلون بالمرة..

    والزوجات الله يكون في عونهم حاطين في بالهم دام انهم ما ينضربوا ولا مقصرين عليهم بشيء فعادي والله يهديه..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: