الخيــانة

5 يناير

لون الخيانة أسود فهو لا ينمو و لا يعيش إلا في الظلام

إلى زوجة الرجل الخائن

يقال:

وظلم ذوي القربى أشد مضاضة *** على النفس من وقع الحسام المهند

لو خانك أعز الناس إليك، لو خانك زوجك، فأنتِ بحاجة لحديث من نوع خاص، لا تقولي لا شيء ينفع معه، فالله موجود و أمره (كن) فيكون.

إذا كنتِ زوجة صالحة و واثقة أنكِ تلبين رغبات زوجك و ليس له عليكِ مأخذ، فلا تيأسي و لا تكتئبي و فوضي أمرك الى الله.

جميعنا يعلم أن لا شيء يدمر الحياة الزوجية أكثر من الخيانة،

الخداع يهدم الكثير من الأمور بين الزوجين أهمها الثقة،

يحطم احترام الزوجة لذاتها و يشوه العلاقة الزوجية التي من المفترض أنها بنيت على الحب و المودة و الثقة و الاخلاص،

فبعد الخيانة يصبح العيش تحت سقف واحد عبارة عن كابوس مرعب للزوجين معاً.

المرأة عندما يخونها زوجها لا يحطم قلبها فقط و لكن يدفعها الى شعور مخيف و مؤذي لها نفسياً و عاطفياً و جسدياً،

المرأة التي أخلصت له و وعدها أن يحافظ عليها و على مشاعرها،

يغرقها بوحل من الأسى و الدموع الساخنة كل ليلة،

فتجد أن عالمها صار يتهاوى و يتساقط ذلك الصرح الذي بنياه معاً أمام عينيها،

تشعر بالاختناق و كأنها ستموت حتى أنها قد تتساءل هل هذا حلم أم حقيقة،

و كلما تنظر لأطفالها و تتذكر أيامها معه يتضاعف الشعور بالانهيار و الأذى،

و الاحساس بالاهانة و الغدر و طعنة الظهر،

فتتساقت الدموع الساخنة و يتحطم القلب المطعون.

أنا هنا لأهون عليكِ عذابكِ باذن الله، أنا هنا لآخذ بيدك لبر الآمان،

و ليس الأمر بيدي أنا و لكنه فضل من الله،

كما ابتلاكِ بخيانته يستطيع أن يعيده اليكِ.

ففي معظم الأوقات بعد الخيانة، تبكى المرأة و يندم الرجل..

اليوم أنا سأحارب اليأس .. الله سبحانه و تعالى لم يخلق مشكلة بدون حل،

و لكل قفل مفتاح يناسبه فيفتحه، لا تيأسي فان اليأس من الشيطان،

ابحثي عن أي أمر ممكن ينقذك و ينقذ زوجك و أسرتك،

زوجك مبتلى فكوني عوناً له و لكِ الأجر من عند الله،

لو لم يطع فهذا شأنه،

الدعاء له سحر عظيم و هو سهم من سهام الليل،

الدعاء يرفع القدر، و يكشف الكرب،

و له نتائج ايجابية ليس للزوج فقط بل للزوجة أيضاً.

تابعيني غاليتي فحديث اليوم مختلف و ليس تكرار أبداً لأي أمر تقوم به العشيقة،

فهي على خطأ و انتِ على صواب،

هي لا تتوقف أبداً و تفعل المستحيل لتحصل على زوجك،

لماذا اليأس اذاً؟

(الصبر عند الصدمة الأولى)

عندما تكتشفين خيانته يعني انكِ صعقتِ بخبر قاسٍ و مرير،

أعطي نفسك على الأقل 48 ساعة من الراحة الجسدية،

لا تتصلي بأحد و لا تحادثي أحد، ليس الآن على الأقل،

لأنك ستكونين في حالة من الصدمة،

و الصدمة تدفعك لعمل أمور غير عقلانية و غير منطقية و قد تندمي عليها،

أرجو أن تتمالكي أعصابك و تذكري أن هذا ابتلاء فإما تصبري و تستعيني بالله و اما تدمري حياتك و حياة أطفالك و زوجك و كل فرد تحبينه بأسرتك،

أنتِ تحتاجين لوقت طويل جداً من التفكير،

أعطي نفسك فرصة لفهم ما يحصل حولك بصورة أفضل مما يساعدك على القيام بخطوات لاحقة، استعيني بالله و اسأليه الصبر،

قولي انا لله و انا اليه راجعون، و لا تحزني فان الله معك،

و علاقتك لازلت جيدة معه و هو تعالى لن يترككِ أبداً،

فالجئي اليه، و اعلمي ان الله مع الصابرين،

و إن مع العسر يسرا.

و يقول الشاعر:

ضاقت فلما استحكمت حلقاتها *** فرجت و كنت أظنها لا تفرج


من فينا الغلطان؟

للأسف بعض الزوجات بعد أن يخونها زوجها تعتقد أن الخطأ هو خطؤها و الذنب ذنبها و أنها هي المسؤولة عن خيانته،

و تلوم نفسها كثيراً لأنها تعتقد أنها من دفعته لذلك،

فتتجه لرفض الحديث الى صديقاتها أو أفراداً من عائلتها و تجنب كل من يهمه أمرها،

بل هناك زوجات تتخيلن أنها لا تشبعه عاطفياً و لا جنسياً و أنها ليست جذابة بما فيه الكفاية أو أنها مملة و دفعته للضجر منها.

ستقوم الزوجة بتحطيم نفسها أكثر و تقلل من شأنها و من احترامها لذاتها،

“لماذا فعلها؟”،

“ألأنني لست مغرية بما فيه الكفاية؟”،

“ألا يرضيه شكلي؟”،

و تستمر الزوجة بالقاء التهم على نفسها،

و المصيبة أن المجتمع أيضاً يرسل تلك الرسائل لها.

و لكن ..

لا شيء مما سبق صحيح،

الرجل الخائن هو المخطيء و لا يوجد عذر لفعلته فقد خان ربه قبل أن يخنكِ أنتِ و هو من يستحق الشفقة ليس أنتِ،

ثقي بالله و اعلمي أن ما أصابك لم يكن ليخطؤك و أن ما أخطأكِ لم يكن ليصيبك، و أنتِ تعيشين بهذه الدنيا تحت رحمة الله،

فالجئي اليه بكل الأحوال، هو خلقك و خلق زوجك أحسني الظن به، و اعلمي أنه لن يخذلك.

عندما يخون

(الخيانة تختلف عن الزواج الثاني فهذا زنا محرم وله حد يقام على فاعله و هذا حلال مشرع من عند رب العالمين في كتابه الحكيم فلا تخلطي بين الأمرين)

تنبيه: كل ما سأذكره الآن لا ينفع مع امرأة واجهت زوجها بخيانته كما يجب أن تكوني متأكدة أن زوجك مازال يجبك و يحفظ العشرة معكِ.

عندما يخون الزوج فهناك أموراً يجب أن تعلميها عنه،

زوجك عزيزتي ضعيف الايمان، جامح الشهوة، منعدم الارادة،

بينه و بين العفة أميال و أشواط لو نجح و قطعها يفوز بالدارين و هذا ما تريدينه أنتِ لأنه لو عف نفسه يعفكِ معه و يصونك و يخلص لكِ.
لا تستغربي غياب عفته و ضعف إرادته و قلة إيمانه،

و إن كان إخلاصه لكِ مطلباً اجتماعياً فاخلاصه لله مطلب شرعي،

و لا يخفى علينا جميعاً أننا في زمان الفضائيات و الدشوش و الكليبات و الشبكات العنكبوتية و الأفلام السينمائية و النساء السوبر موديل،

و التي تتكاتف لتثقيف الرجال بثقافة الغرب بما فيها من إباحية جنسية و هدم للأخلاق و الدين الاسلامي و العادات و التقاليد.

إن النظر الى العري في النت و الفضائيات و الخلو بالأجنبيات و عدم غض البصر إضافة الى سماع الأغاني الماجنة أسباب للوقوع بالزنا.

يقول الله سبحانه و تعالى: (قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون)

و لله در القائل:

كل الحوادث مبداها من النظر *** و معظم النار من مستصغر الشرر
كم نظرة فتكت في قلب صاحبها *** فتك السهام بلا قوس ولا وتر
والعبد ما دام ذا عين يقلبها *** في أعين الغيد موقوف على الخطر
يسر مقلته ما ضر مهجته *** لا مرحبا بسرور عاد بالضرر

لا تتركي له المجال أبداً، ابتعدي عن كل ما يؤدي الى الفاحشة،

اقتلعي أي أمر يجعله يخون أو أن يقع بما يحرمه الله له.

أولاً: ذكريه بضرورة غض البصر فالعين تزني و زناها النظر و الفرج يصدق ذلك و يكذبه، و أول فتنة بني اسرائيل كانت بالنساء، قال النبي صلى الله عليه و سلم: ( ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء )

ثانياً: ذكريه بعاقبة الزنا، و مرتكب الزنا مسكين فقد خسر الدنيا و الآخرة، أخبريه أن الرسول صلى الله عليه و سلم نفى الايمان عن الزاني حين قال ” لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن”

و ذكريه بعذاب الزناة في النار قال صلى الله عليه و سلم: ” ثم انطلق بي فإذا أنا بقوم أشد شيء انتفاخاً وأنتنه ريحاً، كأن ريحهم المراحيض، قلت من هؤلاء؟ قال: هؤلاء الزانون والزواني”

ثالثاً: ذكريه بمحارمه، احكي له قصة لرجل زنا مع امرأة لا تحل له و عاقبه الله ببناته و أخواته، يقول الامام الشافعي رحمه الله في رائعة من روائعه:
عفوا تعف نساؤكم في المحرمِ *** وتجنبوا ما لا يليق بمسلمِ
إن الزنا دين فإن أقرضتهُ *** كان الوفا من أهل بيتك فاعلمِ
يا هاتكاً حرم الرجال وقاطعاً *** سبل المودة عشت غير مكرمِ
لو كنت حراً من سلالة ماجدٍ *** ما كنت هتاكاً لحرمة مسلم
من يزن يزن به ولو بجدارهِ *** إن كنت يا هذا لبيبا فافهمِ
من يزن في قوم بألفي درهمٍ *** يزن في أهل بيته ولو بالدرهمِ

رابعاً: عندما تجدين في هاتفه أرقام لزميلاته بالعمل أو قريباته، أو لو دار بينه و بين امرأة لا تحل له حديث بريء عابر، قولي له هذا لا يجوز و قد نهى الله عنه.
كذلك الأمر لو وجدتِ رسائل تهنئة أو معايدة في جواله من امرأة فاطلبي منه ألا يراسلها و أن يمسح رقم هاتفها من جواله، أخبريه أن هذا أمر غير منطقي، فلماذا يتبادل معها الرسائل؟!

خامساً: ابتعدي و اياه عن الاجتماعات المختلطة، فالاختلاط محرم من عند الله،

و اليكِ هذه القصة المعبرة، انسانة محافظة و تخاف الله في بداية حياتها الزوجية اصطدمت بأهل زوج يحللون الاختلاط بين الذكور و الاناث و جلوس الرجال مع القريبات من النساء كبنات العم و بنات الخال، و ما صدمها أكثر و أثار نار الغيرة بقلبها أنها وجدت أن المصافحة بين الجنسين محللة و لا حرج فيها، فخافت على زوجها بعد أن رأته يعامل ابنة عمته كأخته، قالت له: أنا أغار عليك و ما تفعله لا يجوز ولا يرضى الله عنه، فرفض أن يسمع لها و قال: لا تعملي نفسك مطوعة أنا هكذا تربيت و تعودت منذ صغري، سكتت و لكنها كانت حكيمة فلم تناقشه او تجادله، هو انسان عملي و لن يفهم الا بالدليل، و هكذا ذهبت تبحث عن الفتوى التي تنهى عن المصافحة و الاختلاط في صفحات الانترنت، وجدتها و طبعتها لزوجها، أعطتها له و طلبت منه ان يقرأها و يعطيها رأيه، و هكذا اقتنع الزوج أن هذا الأمر يغضب الله فابتعد عنه.

سادساً: لا تسمحي له أن يحادث فتيات بالمسنجر،

سيقول لكِ صداقة بريئة أو مجرد معرفة سطحية و لكن لا تقتنعي اسعي لقطع كل هذه الأمور التي قد تتطور لأمر لا يحمد عقباه، فعشيقات المسنجر من أسوأ العشيقات على الاطلاق لأن الرجل لا يراها فتستطيع ان تزين له نفسها و لبسها و كم هي امرأة دلوعة و غنجة و رائعة و هي لا تنتمي للجمال بأي صفة، كما أنها بارعة بحديث الجنس فاحذري منها كل الحذر.

سابعاً: تابعي المواقع الالكترونية التي يرتادها و الرسائل التي يرسلها، ثم اطلبي منه بلطف و ليس لأنك تشكين فيه أو لا تثقي بوفاءه أن تشاهدي بريده الالكتروني معه، ابدي انزعاجاً واضحاً لو وجدتيه يتبادل رسائل من زميلات عمل أو قريبات.

ثامناً: ضعي له حدوداً حمراء لا يمكنه تجاوزها فلا تسمحي له بالحديث مع الخادمة أو أختك أو زوجة أخيه، أخبريه ان هذا لا يرضيك نهائياً و لا يرضي الله، فهي محرمة عليه و الحمو الموت، و ما خلا رجل بامرأة الا و كان الشيطان ثالثهما.

سيخاف و سيكون دائماً على حذر و يتجنب أي أمر يجعلك تشكين به، كما أنكِ ستساعدينه بتقوية ايمانه و تقريبه من الله و لكِ الأجر باذن الله.

تاسعاً: زوجك لا يعلم أنكِ تعرفين خيانته، فافعلي كما فعلت احداهن مع زوجها، عندما أخبرتها الاستشارية عن استراتيجية الحلب، احلبيه لآخر قطرة، احلبيه حتى ينشف، يعني لا تدعي له قوة ولا فرصة أمامها مهما كانت مغرية، مع ترك بعض علامات الروج على رقبته و ظهره و جسده أو آثار الكحل و المسكارا على ملابسه الداخلية، كوني انتِ العشيقة و افعلي تماماً ما تفعله هي معه بل و أكثر و غيظيها بأفعالك، ابدئي حربك النفسية فأنتِ صاحبة الحق و البادي أظلم.

عاشراً: أفسدي عليه مواعيده معها، كما فعلت الزوجة العاقلة عندما أنزلها زوجها من سيارته أمام باب المنزل و ذهب لمقابلة عشيقته، اتصلت به فوراً و مثلت انها فقدت مفتاح المنزل بينما هناك رجال في الخارج يحاولون أذيتها، فأتاها خائفاً عليها و ترك العشيقة حائرة تضرب أخماساً بأسداس، بالطبع تستطيعين أن تعرفي مواعيده معها عن طريق التجسس عليه و عليها.

أخيراً، أخبريه أنه لو التفت لغيرك بيوم من الأيام فستتركي له البيت و الأولاد و كل المسؤوليات و تذهبي لتعيشي حياتك بكل سعادة، بالطبع أنتِ هنا تهدديه بتركه لو فكر بغيرك، لا أقول أنكِ سوف لن تضحي و لن تحاربي من أجل أسرتك و لكنكِ ستبعثين بنفسه الخوف من الإقبال على أي خيانة تمس مشاعرك.

أما بالنسبة للزوجة التي واجهت زوجها بعد اكتشافها لخيانته فأقول..

صارحتيه .. واجهتيه .. كلما رأيتيه تصرخين بوجهه .. تغضبين و ترعدين و تزبدين .. تبكين .. و تشبين نارك أمامه .. قلتي له ..

“حرام عليك اللي تسويه؟”

“أنا شو سويت لك؟”

“انت ما رح تحس فيني؟”

“انت ما عندك مشاعر؟”

“شو ناقصك عشان تشوف غيري؟”

“فعلاً ما في شي يملى عينك؟”

“انت ما عندك ضمير ما تخاف ربك.؟”

كل ذلك لن يهمه اطلاقاً فهو يعرف أنكِ بصراخك هذا لستِ إلا ضعيفة متأثرة حزينة بل ما زلتِ متمسكة به بيديكِ و أسنانكِ، و أنكِ خائفة أن تفقديه، فينظر لكِ نظرة الشفقة و التعاطف على حالك، يراضيكِ بكلمتين ثم يذهب بحال سبيله ليستمر بحياته الجميلة معها.

و أنتِ في نارك تحترقين و بدموعك تغرقين، تتصلين به لتراقبيه فأنتِ الآن واجهتيه و تتوقعين أنه هو الطرف الضعيف الذي يجب أن يلاحقط ليرضيكِ، فلا يرد على اتصالاتك و لا رسائلك، تزدادين غيظاً و يزداد هو ابتعاداً.

تظنين أنك بمواجهته امتلكتِ الأمر بيدكِ و الحقيقة عكس ذلك، فأنتِ هكذا كأنكِ تسمحين له أن يُخرج علاقته معها من الظلام و الخفاء إلى النور و أمام الناس جميعاً بما فيهم أنتِ.

تعتقدين أنكِ كلما ضغطتِ عليه أكثر سيرجع إلى أحضانك أسرع، و كلما عاتبتيه سيشعر بذنبه و سيزداد ندمه، و لكن الأمر يحدث غير ذلك، فهو الآن يعيش معها أعذب حياة، و يتذوق شهداً لم يتذوقه معكِ، حتى لو كنتِ أنتِ صاحبة الجمال و الحلاوة و الطراوة و الرشاقة و العفاف أيضاً، و لكنه الشيطان متمكن منه الآن، و الشيطان كيده ضعيف، فلا تيأسي و توجهي إلى من يعينك الله فوقك و فوق الجميع.

أولاً: أريدكِ الآن أن تكوني قوية و متماسكة و ما قوتكِ و بأسكِ إلا من عند الله فالجئي اليه الآن، أطلبي منه أن يأخذ بيدك و ينتشلك مما أصابك، لن يأتيكِ الصبر و لن تأتيكِ القوة إلا بقربكِ من الله، استعيني بالصبر و الصلاة، و لا تنسي أن من يتوكل على الله فهو حسبه.

ثانياً: توقفي حالاً عن العتاب و الصراخ و البكاء و النحيب، كل هذا سيبعده عنكِ أكثر، و ستنكدين عليه حياته حتى يمل، و قد يحدث ما لا يحمد عقباه.

ثالثاً: تجنبي الاتصال به أو ارسال أي رسالة إليه، و حين يتصل بكِ لا تردي إلا بعد عدة اتصالات الرابعة أو الخامسة، اذا سألك “وينك ليش ما تردين؟”، قولي له (مثلاً) “مشغولة أصبغ شعري و لا مشغولة بالنتف”، و لا تخزني رقمه بهاتفك، اجعليه يظهر الرقم فقط بدون اسم.

رابعاً: انشغلي عنه و دللي نفسك، ابحثي عن أمور أخرى تشغلك، حفلة لصديقتك، زواج ابنة عمك، خطوبة أختك، نجاح ابنتك، أي أمر آخر هو لا علاقة له به، يعني عيشي حياتك كما يفعل هو، أخرجي، سافري، تفسحي، اشتري سيارة جديدة، جوال، لابتوب، غيري أثاث بيتك، ألا يعيش حياته هو و يستمتع؟ افعلي مثله.

خامساً: تجاهلي وجوده في حياتك، يعني تصرفي كأنه غير موجود، سأعطيك مثل حتى تفهمي أكثر، تجاهليه لدرجة أن تذهبي للمستشفى للقيام بعملية و تمكثي أياماً دون أن يدري، تجاهليه لدرجة أن يفوز ابنك بجائزة الدولة للابداع و لا تخبريه، تجاهليه تماماً، دعيه يكتشف هذه الأمور التي تحدث في بيته لوحده.

سادساً: أنتِ طبعاً أنثى تهتمين بنفسك أليس كذلك؟ تهتمين بنفسك من أجلك و ليس له، سأعطيكِ مثل، دعيه يدخل عليكِ الغرفة و أنتِ تقومين بعمل بديكير و منيكير و تندنين بالأغاني و عندما ترينه ابتسمي و استمري بعملك و كأنه غير موجود، دعيه يسمعك تدندنين و أنتِ في البانيو و قد ملأتيه بالماء الدافيء و الزيوت العطرية و الورود الجورية.

سابعاً: أثيري فضوله بغموضك، مثلاً، أمامه تحدثي على الهاتف مع صديقاتك و اجعليها مكالمة غامضة فلا يفهم منها أمراً، و لا تنسي أن تضحكي معهن بلطف و شقاوة و دلع.

و اليكِ هذه القصة..

لدينا امرأة بارعة الجمال .. أي رجل يراها يرغب بها .. و لكن مع الأسف فقد غدر بها الرجل الذي اختارته زوجاً من بين جميع الرجال .. و كغيرها من الزوجات المخلصات المدلِّلات لأزواجهن .. صدمت و تحطمت و تمزقت حتى أصبحت أشلاء مبعثرة .. و لكنها لم تيأس .. مشكلة زوجها العويصة أنه لم يعد يرغب حتى بمحادثتها فماذا فعلت ؟! كيف تمكنت من أن تجذبه لحديثها؟! ماذا تتوقعن؟!

اتصلت به و طلبت منه أن يتقابلا في مجمع من المجمعات بالتحديد و شرحت له أنها تريد مناقشته بأمور الأولاد المدرسية أو من الممكن اخباره أن أطفاله يسألون عنه و يريدون رؤيته و اللقاء سيكون بحديقة من الحدائق المغلقة أو على الكورنيش .. وافق أخيراً ..

و أوصت الزوجة أطفالها أن يطلبوا من أبيهم أن يذهب بهم الى مطعم كبير فيه مكان للألعاب ليتمكنوا من اللعب و تناول الغداء .. و هكذا حصل ..

الزوجة كانت متزينة و مبتسمة و كأن الزوج لم يفعل أي شيء بحقها .. تتوقعن أنها ستعاتبه و تؤنبه و تفتح معه موضوع الخيانة أليس كذلك؟

و لكنها كانت أذكى .. صارت تتطرق لبعض الأمور الأخرى و لكنها تحرك مشاعره جداًً ..
مثلاً: “أشعر أنك تغيرت فنظارتك الشمسية الجديدة تبدو جميلة جداً عليك”، “يبدو هذا المطعم جميلاً أرجو أن يكون الطعام فيه لذيذاً” .. أو أن تنشغل بمحادثة صديقتها على الهاتف بالمحمول مع ادخال بعض العبارات الأنثوية لصديقتها مثل حبيبتي و عمري ماشي يا روحي احنا كمان مشتاقين أو غيرها من الأمور ..

وكأن هذا الرجل الواقف أمامها لا يعنيها أبداً و ليست مهتماً به نهائياً .. تخيلن حبيباتي مرأة بكامل جمالها و تألقها و لا تنتظر من حبيبها حتى كلمة مديح؟! .. هي أصلاً لا تراه .. ماذا سيكون موقفه؟ و هي أيضاً زوجته، ما رأيكن بها؟!

ستشغل تفكيره و سيلاحظ هذا الغموض فسيلجأ لاقتحامه، هي زوجته و عليها أن تبقى تابعة له، هو هكذا يعتقد، و لكن تصرفاتها تثبت عكس ذلك، فسيسعى جاهداً لإعادتها في حياته، لأن الرجل يحب أن يكتشف حبيبته و يلاحقها و هذه الزوجة الحكيمة استطاعت أن تعطيه ما يرغب به، و تشده إليها مرة أخرى.

عزيزتي أنا أعلم جيداً .. أن “غدر الزوج و تخليه” من أصعب المواقف و أعنفها على الاطلاق ..

اليوم تذكرت زميلة من سنتين ماضيتين كانت تحكي عن غدر احدى الرجال و خيانته .. أذكر أن فكرة ذكية تبادرت الى ذهني حينها و هي أن تكتب رسالة و تعطيها لزوجة هذا الرجل ..

أنا لم أحتفظ بما كتبت وقتها و لكنه كان شبيهاً بهذا:

أعترف انكَ كسرتني فأنا ضعيفة .. و لكن لستَ يا زوجي بأفضل مني ..

فأنت تبحث عن سعادتك و هي “عشيقتك” .. و أنا سأبحث لي عن “زوج” جديد ..

هناك ألف رجل أفضل منك يركضون خلفي .. يطلبون رضاي ..

اذهب فلا أحتاج رجلاً لا يهتم بي و يتركني عند أقل موقف ..

بل أريد رجلاً يقدرني و يحبني و يمنحني ما لم تستطع أن تمنحني اياه ..

و هو ينتظرني في مكان ما بالخارج .. فاتركني لحال سبيلي لأنطلق اليه ..

أحبه بشغف بعيداً عنك و عن ظلمك .. فأنت باختصار لا تستحقني ..

كلمات كهذه كفيلة ببناء ثقة عالية بالنفس و ارسال شعور الثقة هذا الى الطرف الآخر و هو الزوج .. بالرغم من أن الموقف صعب جداً .. و لكن لو لم تحبي نفسك و تحترميها .. فمن بالله سيحبها أكثر منكِ ..؟

قولي له: عذراً زوجي، أنا أحبكَ كثيراً و لكني أحب نفسي أكثر ..

عزيزتي، سأكون صريحة معكِ، لا يوجد شيء مضمون و لا أحد يعلم الغيب إلا الله، قد تنجحي باسترجاعه و قد تفشلي و الأمر كله بيد الله ليس بيدي ولا بيدك فخذي بالأسباب.

و لا تنسي أن المؤمن أمره كله خير إذا أصابته سراء شكر فكان خيراً له و إذا أصابته ضراء صبر فكان خيراً له.

Advertisements

21 تعليق to “الخيــانة”

  1. ام علاوي أبريل 12, 2010 في 8:29 م #

    جزاك الله خيرا,موضوع رائع والله يجبر كسر كل وحدة يخونها زوجها

    • (A7LA) أبريل 14, 2010 في 8:49 ص #

      حياكِ الله عزيزتي
      يشرفني حضورك و تعليقك

  2. fafee_moot أبريل 14, 2010 في 10:47 ص #

    كلماتك رائعه جدا جزاك الله خيرا وبارك فيك..
    وعافانا الله والمسلمات من خيانة الأزواج…

    • (A7LA) أبريل 15, 2010 في 7:47 ص #

      مرحباً بتواجدك عزيزتي
      أشكرك على تعليقك و تشجيعك

  3. وجــ سنه ــع أبريل 16, 2010 في 10:19 م #

    مشكورة على الدرر والنصائح التي اتمنى تغير فيني ولو الشي القليل والله من يوم عرفت بخيانة زوجي وانا متحطمة منكسرة وماني عارفة اتصرف ودي اطلب خلع بالمحكمة ومترددة لوجود بنت بينا هي اللي كاسرة حضي

    • (A7LA) أبريل 17, 2010 في 10:23 ص #

      عزيزتي
      قد لا تشعر بمعاناتك الا من تجرب الخيانة
      و لكن صدقيني أنني أفعل كل ما في وسعي من أجل انقاذ كل من تتعرض لخيانة من الزوج
      أتمنى حقاً أن تكون مدونتي ذات نفع و فائدة لكِ و لجميع النساء المسلمات
      و أرجو أن تطمئنيني عن أخبارك أولاً بأول

  4. وجــ سنه ــع أبريل 17, 2010 في 10:32 ص #

    ودي اصيح وانحب حضي هذا الي كل اهلي رفضوة بسبب انه من قبيلتنا ولاهو من ديرتنا من ديرة ثانية وانا تمسكت فية لدرجة ان الكل مفكر ان اخواته بالعمل سووا لي شي خلاني احاول في اهلي لين حصلت الموافقة مع كثر انتقادهم له والاهلة ومع هذا وكأني لا اسمع ماكنت ابالي لكلامهم لتيقني اني راح اعيش افضل عيشه من خواتي وكل من عرفت من الي يعانون خيانة ازواجهم واهمالهم وعدم مبالاتهم للمشاعر زوجاتهم وعدم مسؤلياتهم لابنائهم ورامين حملهم على اهلهم ، لدرجة ان الواحد يتزوج واهلة يصرفون عليه ، حبيت اكون غير اتزوج واحد يحبني ولا يهيني ولا يرفع صوته او حتى يرفض لي طلب لكن ما اقول الا الله يصبرني وييسر لي الخير
    اللهم اميييييييييييييييين

    • (A7LA) أبريل 19, 2010 في 10:06 ص #

      اعانكِ الله عزيزتي

      يمكنكِ أن تتواصلي مع عن طريق بريدي الالكتروني موجود على القائمة الجانبية

      راسليني و سنجد الحل باذن الله

  5. خلـــــود مايو 3, 2010 في 6:42 ص #

    كلماتك رائعه جدا جزاك الله خيرا وبارك فيك..
    وعافانا الله والمسلمات من خيانة الأزواج…

    ياليت يالغاليه ترسلين لي إيميلك
    لإني من جد تعبااااااااااانه
    من كثر الخيانة

    أختك خلود

    • (A7LA) مايو 4, 2010 في 2:48 م #

      عزيزتي

      اتمنى من الله ان يسخر زوجكِ لكِ

      يمكنكِ مراسلتي عبر نموذج المراسلة الموجود رابطه اعلى الصفحة

  6. ميمي مايو 20, 2010 في 6:55 م #

    رائـــــــــــــــــع جدا

    • (A7LA) مايو 24, 2010 في 11:56 ص #

      حياكِ الله غاليتي 🙂

  7. زهرة الليلك مايو 27, 2010 في 8:22 م #

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اولا بارك الله فيكي اختي الكريمة وجعله الله في ميزان حسناتك
    ياريتني تعرفت على موقعك وموقع بلقيس فقط قبل اسبوعين لم حصل ما حصل
    معلش قدر الله وماشاء فعل
    لا تدري كم الراحة التي ادخلتها لقلبي الليلة لانني كنت اشعر اني مذنبة بخيانة زوجي
    والان احاول تصليح امور كثيرة في حياتي ولكني اشعر انني اشتغل بنفسي وهو ولا هو ساءل
    والمشكلة الاكبر انو بقولي بحبك وما بتتركك اااااخ شو هاالازدواجية مش فاهمة
    على كل اختي الكريمة انا اشكرك من اعماق اعماق قلبي وعندي الكثير اود اخذ رايك به
    ان شاء الله تعالى
    من بكرة ان شاء الله راح اطنشو على الاخر مازالو هيك
    مشكلتي انني من اللي واجهو لما عرفو عن الخيانة وعلى هادا الاساس ولساني ما راضي يسكت
    كل شوي بعطي كلمتين بس بشعر انو ما اثرو فيه رغم انو هو حنون وطيب وبحبني
    بس يمكن عشان هاي المرحلة بكون مصاب بالعمى عشان التانية
    حسبي الله ونعم الوكيل فيكي ياللي كنتي السبب ال صديقة ال
    لا اله الا الله
    بارك الله فيكي اختي واسقاك من يد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم شربة على تظماي بعدها ابدا
    وان شاء الله نبقى على تواصل
    زهرة

    • (A7LA) يونيو 2, 2010 في 6:24 م #

      عزيزتي مرحباً بك
      يسعدني انكِ وجدت ضالتك بين مواضيعي و اتمنى ان تستطيعي استعادة ذاتك قبل استعادة حب زوجك لأن نفسك هي المهمة عندك بالذات في هذا الوقت
      أحب فقط أن أخبركِ عن معلومة مهمة و هي قدرة يتمتع بها الرجل حيث يستطيع ان يحب اكثر من امراة بوقت واحد
      نعم هو يحبك و متمسك بك كثيراً و لكنه يعاني الان من سكرة تجربة جديدة
      هل تزوجها؟ اذا كان كذلك فلا يمكنكِ الان ان تبعديه عنها لانه لا يقوم بالحرام ام لو كانت مجرد علاقة فأنصحك بالمقاومة و اتبعي ما ذكرته هنا و باذن الله ستتمكني من النجاح
      ارحب بتواجدك الدائم
      بالتوفيق

  8. دلع وحلا يوليو 6, 2010 في 9:00 ص #

    نصائحك درر الله يسخر لنا ازواجنا يارب ويبعد عنهم بنات الحرام

  9. فوفو يوليو 6, 2010 في 12:53 م #

    الله يجزيك الخير ويعطيك العافية

  10. أشرف قبايل يوليو 10, 2010 في 2:21 م #

    الله يعطيك العافيه يا احلا .. ويزيدك علم على علمك عزيزتي

    الرجال شر لا بد منه خخخخ
    والحياة الزوجيه صعبه ومليئه بالمتاعب لان الرجل يتأثر بكل ما حوله لدرجه غريبه بالتلفاز او الانترنت او الزملاء الخربانين او اي شي تافه ..

    الله يوفق بنات المسلمين ويصلح ازواجنا ويبعد عنا بنات الحرام خرابين البيوت

  11. شمووخ جرح يوليو 13, 2010 في 8:05 ص #

    راااااااااااااااائعه كعادتك احلا

  12. يتيمة الفرحة أكتوبر 26, 2010 في 10:07 م #

    hggiالله يسعدك ويريح قلبك على هذا الكلام الرائع والمريح انا جربت الخيانة واثرها لسة باقي في قلبي وعقلي ومو قادرة اتخطى مرحلة الصدمة احس اني منهالرة نفسيا وجسديا والله مافي رجال يستاهل الحب والاخلاص لانهم كلهم خونة ومايستاهلوا اي شي انا هذا رايي فيهم ومن تجربة الله يجزاكي كل خير وتكوني عون لنا بع الله تعالى

  13. المهاجرة لله يناير 19, 2011 في 8:50 ص #

    الموضوع روعة لكن فكرة اني اطلب الطلاق ولو تهديدا لا أحبها
    او اضحي بأولادي وينتشر خبري انني مهملة لاولادي ولو لسلعات لا لأن أولادي رح يكرهوني

    ما ذنبهم

    ببساطة تستطيع المرأة ان تدمر الرجل الخائن ببساطة
    ان تغدق على ابنائها ومن حولها الحب عداه عدى ذلك الزوج
    يكفي ان تحرميه من حناااااااااااانك وكلماتك وشوقك وحبك
    هذا أكبر كسر له وهذا لا يتأتى ألا بمدة طوييييييييييلة
    والأهم

    أن أبني ذاتي بحبي لله وسعيي في رضاه أن اجتهد أعمل لله ليس من الضروري اترك بيتي او اولادي

    أولادي اعظم كنز في حياتي اولادي هم السند الذي يسندني في مستقبلي بل هم انسي وسعادتي

    اقتربي اكثر منهم ….. انسيييييييييييييييييه
    اخرجي مع اطفالك جنتك تماما كما لو كان بالدوام او مع اصدقائه

    صدقوني هنا ينكسر غرور هذا الرجل….

    طبعا يشترط لنجاح هذه الخطة …. ان تكوني بالأصل زوجة حنونة ودوووووودة محبة مخلصة لله
    اما لو هرب منك بسبب قسوتك
    فابشرك بعودته حالما تتوبييين لله وتتركين الغرور والكبرياء
    كوني الانثى الرحيمة الودووووودة الحنونة التي هي حواء لآدم

    ولا أجامل فالمرأة اذا لم تتحمل نص مسؤلية خيانة الرجل فهي تتحمل ولو العشر

    الحنان المبالغ يحتاجه الابناء اما الزوج فيختلف حسب طبيعته
    وكلما كان ملتزما كلما اثر فيه هذا الجانب الانساني
    أما تجرحي ذاتك لا وألف لا
    لكن لابد من محاسبة النفس ووضع التصرفات على كفة الميزان

    أشكرك يا حلا ولا تحرمينا هالابداع

  14. المهاجرة لله يناير 19, 2011 في 8:56 ص #

    انشغال الزوجة ولو قليلا عن الزوج سبب لانجذابه
    تخرج مع الصديقات لكن لابد يكون لك هدف واولها رضا الله والعمل لذلك
    حتى زينتك وتمتعك بالطيبات ايضا لله
    هنا تتغر ملامح شخصيتك وتظهر لك شخصية جديدة هي الصح
    ادخلى دورات وتثقفي لكن ليس الزوج همك الاول في الثقافة لا ممكن تدخل حلقات تحفيظ تحضر محاضرات تشارك بمواضيع مؤثرة تتثقف في دينها كوني كالنحلة ولو كنت ربة منزل

    لان تصرفاتك واضحه أمامه وتنطق انك لا تعيشين لاجله بل لله وهذا سر قوتك وعطائك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: